أخبار عاجلة

رشا سمير: معرض الكتاب هذا العام استثنائي بكل المقاييس

أكدت الروائية رشا سمير، أن الدورة الـ52 لمعرض القاهرة الدولي للكتاب هذا العام استثنائية بكل المقاييس، استثنائية في التوقيت والمضمون وحتى في طريقة الحضور، وخاصة لأن كل صُناع الكتب اليوم في شوق إلى المعارض التي تم إلغاؤها على مدار عامين بسبب جائحة كورونا.

قالت سمير، في تصريحات خاصة لـ«الكتاب 50+2»، الموقع الصحفي الرسمي لمعرض الكتاب إن الكُتاب والقراء والناشرين تكبدوا خسائر مادية ومعنوية على مدار عامين، والأمل في ازدهار الحياة الثقافية مرة أخرى يكمن في عودة معارض الكتاب.

وأوضحت إن معرض القاهرة الدولي للكتاب هو من أقدم معارض الكتاب في الشرق الأوسط، والإصرار من الدولة على إقامته هو رسالة صريحة تؤكد ريادة مصر الثقافية التي لم ولن تنقطع يوما.

وقالت الدكتورة رشا سمير، إن معرض الكتاب بالنسبة لها هو “طفولتي وبداياتي، هو ذكريات لا تنتهي ومناسبة أحرص عليها سنويا مثل العيد، هكذا عودتني أمي”.

وأشارت إلى أنها ليس لها إصدارات جديدة في هذه الدورة، ولكن تشارك بوجودها وبمناقشاتها لقرائها الذين يحمل المعرض لها موعدا سنويا معهم في كل ركن، والجلسات الحميمة التي تجمعها مع زملاء القلم من الأدباء والناشرين.

وأضافت: أتمنى ألا تؤثر تجربة التسجيل على الإنترنت لدخول المعرض، على عدد الحاضرين أو ألا تكون سببا في فتور حماس المقبلين على المعرض من شباب الأقاليم وكبار السن، وخاصة أن المعرض هو دعوة مفتوحة للقراءة ويجب علينا أن نسهل على من يريد المشاركة.

وأوضحت رشا سمير‚ إنها كانت تتمنى أن تكون هناك ندوات يتم مراعاة التباعد الاجتماعي فيها والإجراءات الاحترازية مثلما كان الوضع مثلا في مهرجانات السينما، فلقاء الكاتب بجمهوره من القراء هو شعور لا يضاهيه شعور، وأتمنى من كل قلبي التوفيق للجميع وأن يزدهر معرض القاهرة الدولي للكتاب عام بعد عام.

جريدة القاهرة