أخبار عاجلة

“العلم والحياة”.. عصر الذكاء الاصطناعي فى العدد الثامن عشر

يقبل العالم في الوقت الراهن على مرحلة من التطورات السريعة والحاسمة في مجال الذكاء الاصطناعي. ولذلك خصصت “العلم والحياة” والتى تصدرها الهيئة المصرية العامة للكتاب ،برئاسة الدكتور هيثم الحاج علي ، ملف العدد الثامن عشر لعرض أهم التطورات في مجال الذكاء الاصطناعي.

ذلك الذي يحاول محاكاة الذكاء البشري وتطوير نفسه ذاتيًّا. ويحاول تطوير إمكانيات الروبوت ليتمكن من فهم نص لغوي منطوق أو مكتوب، أو ممارسة لعبة معقدة كالشطرنج، وكذلك القيام بالتشخيص الطبي، والتحكم والمراقبة الصناعية.
ويتناول العدد أيضا متابعة لانتشار وباء كورونا وعرض لتطور الفيروس وأخر سلالاته، وفقا للدراسات التي أجرتها وزارة الصحة البريطانية في يونية  2020، ونشرتها الــ “بي بي سي” فى الرابع عشر من أغسطس الماضي. ويتتبع العدد انتشار الفيروس بقوة في الولايات المتحدة والهند والبرازيل وأوربا.
كما يتناول العدد في إطار سرد “قصة الفضاء كاملة” ثلاث مهام وصلت مركباتها إلى كوكب المريخ في الشهر نفسه، شملت المهمة بيرسفيرنس الأمريكية، والمهمة الصينية الأولى إلى المريخ، والتى تسعى من خلالها إلى إنزال روبوت صغير على سطح المريخ، وكذلك مهمة مسبار الأمل الإماراتي، وهو مجرد مسبار مداري لا يحمل مركبة هبوطية، يدور فقط في مدار المريخ.
ويعرض العدد أيضا جولة حول الحشرات والفراشات التي تسببت في حصول الكثير من العلماء على جائزة نوبل منذ عام 1933، أغلبهم من تلاميذ توماس مورجان.
كما يستعرض العدد في إطار تناول “العلم والخرافة” كشوفات جديدة تنسف الصورة التقليدية عن الديناصورات، حيث تقدم افتراضًا علميا يقترح كون الديناصورات طيورًا لبعضها على الأقل ريش، وليست مجرد سحالى عملاقة.