أخبار عاجلة

التانكي..بتر الأمكنة..الرواية الأعجوبة

وُصفت الرواية، الصادرة في طبعتين 2019، و2020، عن منشورات المتوسط، للكاتبة عالية ممدوح،والتي تشارك بمعرض القاهرة الدولي للكتاب ٢٠٢٢، حسب بيانِ لجنة تحكيم جائزة “البوكر” بـ “الأعجوبة الصغيرة”. واعتبرت وهي تاسع أعمال الكاتبة، “من أجمل وأعمق ما كُتب في أدبنا العربي الحديث عن بتر الأمكنة منّا، أو بترنا منها”. “التانكي” الكلمة التي تستمدُّ معناها من اللغة الإنجليزية وتُستعمل في اللهجة العراقية بمعنى الخزان، هي اسمُ حيِّ النُّخب البغدادية التي اصطدمت أحلامُها بالتغيير في منتصف القرن الماضي، بمستقبل آخر، نعودُ إليه من خلال البطلة “عفاف أيوب” الصّامتة، المنحازة للجمالِ وذاكرة الأشخاصِ والأمكنة، في مقابلِ الهزّات العنيفة التي تتعرَّض لها متلبِّسةً بالمكانِ وتفاصيلهِ، لنتورَّط أكثر في بغداد المدينة، بغداد الوجع المقيم، بغداد العمارة، بغداد الذاكرة المستعادة أدبيًّا، بين الاختفاء والظهور، بين التلاشي والتذكر، بين الحروب والمنافي، وتمزُّقِ المصائر.

“التانكي” هي صورة المكانِ في قسوتهِ على أجسادنا الرّاحلة وأرواحنا العائدة، هي هذا الانفصامُ الخطيرُ بين جمالِ الأحلام وبشاعة الواقع، هي ما يُغذِّيه الزَّمن من أحقادٍ وصراعاتٍ وآلامٍ نحملها معنا أينما ذهبنا، وحتّى عندما نعودُ مرَّاتٍ ومرَّاتٍ ستبدو خطواتنا ضائعةً في هذا المُكعَّب الذي صمَّمه المهندس معاذ الألوسي لتبني الكاتبةُ على أساسه طبقات روايتها، ونمضي في تتبّع مساراتها مشيًا على الأقدام، نجوبُ الأماكن والأزمنة كما كانت تقولُ البطلة عفاف، عن فعل المشي الذي لا يعرف الإقصاء: »إلى هنا أنا أنتمي».

تعرف على منافذ البيع