أخبار عاجلة

“حياة الفراشات”.. الحب والجنون والحكايات في رواية

ما إنْ نشرع في قراءةِ رواية ” حياة الفراشات”، للكاتب يوسف فاضل، والصادرة عن منشورات المتوسط،حتّى تنطلق من حولنا الموسيقى، تداهمُنا من النَّافذة، من الجدران الصّمّاء، من ذاكرتنا المُنهكة.
نتتَّبعُ خطى شخصياتٍ يتقمَّصُها الرَّاوي، بل نتشابك مع مصائر تلك الشخصيات وهي تمضي وتتقاطع وتنتهي على أرضٍ غير صلبةٍ، حيثُ الحبُّ المُشتعل، والمدينةُ المُلتهبة، والجنون المُتَّقد، حيثُ الحكاياتُ والأنغامُ والمقطوعات الموسيقية الصَّاعدة مع دخَّان نادي “دون كيشوت” المحترق، والمتناثرة هنا وهناك كجثثٍ متفحِّمة.

يشيِّدُ يوسف فاضل في “حياة الفراشات” حياةً بأكمَلها، وإن بدت ناقصةً، إلَّا أنَّه نقصانٌ مقصودٌ تكشفهُ أيامُ الرّواية الخمسة: السبت وهو يوم الانقلاب، الأحد وهو يوم عيد الميلاد، الاثنين وهو يوم الحبّ، الثلاثاء وهو يوم النّكسة، والأربعاء وهو يوم السّفر، وقبل اليومِ الأخير، سنجدُ أنفُسَنا وقد عشنا هامشَ الهامِش، ولامسنا بأيدينا أقصى القاع في مدينةِ الدَّار البيضاء، وما من بياضٍ إلَّا لسيّارات نقل الموتى والنعوش وخِيَم الأعراس التي تتحوَّل إلى مآتم.

يوسف فاضل

هو روائي ومسرحي وسيناريست مغربي مواليد عام 1949 في مدينة الدار البيضاء بالمغرب. يتوزَّع إنتاجه الأدبي بين الكتابة المسرحية والروائية والسيناريو، سُجنَ بين عامي (1974-1975) في معتقل مولاي الشريف في فترة “سنوات الرَّصاص” في المغرب، اشتغل بتدريس اللغة الفرنسية بمدينة كازابلانكا، وانضمَّ إلى اتحاد كتّاب المغرب عام 1982، وهو العام الذي تحوَّلت فيه مسرحيته الأولى “حلَّاق درب الفقراء” إلى فيلم أخرجه الرّاحل محمد الركاب. أصدر 11 رواية هي: “الخنازير”، 1983. “أغمات”، 1990. “سلستينا”، 1992، “ملك اليهود”، 1996. “حشيش”، 2000. “ميترو محال”، 2006. “قصة حديقة الحيوان”، 2008. “قط أبيض جميل يسير معي”، 2011. “طائر أزرق نادر يحلق معي”، 2013، والتي وصلت إلى القائمة القصيرة للروايات المرشحة لنيل الجائزة العالمية للرواية العربية (البوكر) لعام 2014 في دورتها السابعة. وهي الرواية التي حازت على جائزة المغرب للكتاب للعام نفسه. صدرت له كذلك رواية “فرح”، 2016. ورواية “مثل ملاك في الظلام” 2018. توِّج الكاتب بجائزة الأطلس الكبرى التي تُنظمها السفارة الفرنسية في المغرب عام 2001 عن رواية “حشيش”.

تعرف على منافذ البيع