أخبار عاجلة

الأيام المواضي ورؤى التغيير.. رسائل في كتاب للنهوض بالشعوب

صدر حديثا عن الهيئة العامة السورية للكتاب، كتاب جديد بعنوان “من ذكريات الأيام المواضي ورؤى التغيير” للدكتورة نجاح العطار.

يقع الكتاب في 584 صفحة من القطع الكبير، وتقول مؤلفة العمل، إن هذا المنجز يضم عددا من الرسائل التي وجهتها للراحل الكبير، وأنا وزيرة للثقافة، سعياً وراء توجيهاته، وكي يكون ملماً بما يجري في الوسط الثقافي، من حراك يشكل خطاً في ساحات المعرفة، يليق بما يسعى إليه في ميادين الحياة المختلفة، ويكون له الرأي الراجح والمبين فيما نقترح ونريد أن نحقق، من أجل النهوض بشعبنا الكريم العزيز، والارتقاء به، واجباً وضرورة ورسالة، وإيماناً بالوطن، وارتباطاً بتاريخ وتراث وانتماء.

وفيما نحاول أيضاً، من انتشار على مدى الأفق الدولي كي يكون لسورية مكان ومكانة يليقان بما تستحق، وكي تكون لها كينونة في إشراقة الثقافة التي حمل رايتها وراد، بفكره الوضاء، وعقله الراجح، وسعة معارفه في ميادينها كلها، ولم يتردد لحظة في تقديم كل ما يستطيع وما يمكن، دعماً لما هو منشود، وتسامياً وشموخاً إلى أقصى الحدود المرجوة.

وتابعت: الآن يرفع الراية الرئيس البشار، بفيض من الإيمان الراسخ بالرسالة التي يحمل، أداء لأمانة الوطن، وبأرفع الأساليب وأكثرها شجاعة وحمية وحرصا، ووثوقا منه ومنا، بما يرسم من خطط، في هذه الظروف الدقيقة، مختصرا كل تطلعات شعبنا وأمتنا، فيا أيها الرئيس القائد لقد كنت، في هذه المرحلة الحاسمة التي تتزاحم فيها وقائع الأحداث، فريداً في قيادتك، وستبقى فريداً أميناً.

وعذراً إذا تعثرت كلمات الشكر لك، لأنها لا تستطيع أن تجزيك على جليل صنيعك، في بطولات نضالك، ولعل كل ما في وسعنا أن نحمل في نفوسنا عهداً مقدساً، ننتمي فيه إليك، كالعهد الذي حملناه للأب العظيم الراحل الذي سما بشمائله الغر، ورائع نبالته، وسماته القيادية الباهرة.

جريدة القاهرة