أخبار عاجلة

قصيدة “على باب مقهى” من ديوان الإمام “فصول من كتاب العشق”

صدر عن الهيئة المصرية العامة للكتاب برئاسة الدكتور هيثم الحاج علي، ديوان “فصول من كتاب العشق” للشاعر محمد خيري الإمام، ويكون ضمن إصدارات الهيئة بمعرض القاهرة الدولي للكتاب يناير 2022 .
ومنه ينشر الموقع الإخباري الرسمي لهيئة الكتاب “المعرض” قصيدة “على باب مقهى”:

في مساء وحيد تلاقى الحبيبان دون اتفاق
وقف الكون يشهد لقياهما
جمرتين تطايرتا من لظى الاشتياق
وتباعد شيئا.. فشيئا
وقد أسلما للمقادير وجهيهما خائفين
أعادهما الشوق بعد الفراق
كان هذا على باب مقهى وراء الحياة
وعبر المواقيت
جاءا إلى ساحة الحلم خارج كل سياق
مد كفا، ولكنها لم تمد
كان يحلم أن يتساقط من بين كفيهما سنوات العذاب
فهل لم ترد؟
حين حاول بالكاد أن يتماسا
علت وجهها رفرفات
وظلت أواصرها ترتعد
استقلا معا مقعدا عند ركن الهوى
والمسافات توشك أن تتلاشى
وينفتح البوح بابا بغير انغلاق
كادت الشمس تشرق من وجهها
بينما طائر الشوق في صدرها
داعبت ريشه فكرة الانعتاق
يستحيل ذراعا الجميلة ريشا
كعصفورة تحمل العاشق القروي على ظهرها
في انفلات بعرض السماء
وصارت تراقصه في مساء تفلت من قبضة الوقت
وانسل من أي قيد، وكل اختناق
قهوة، وزجاجة ماء، وقلبان..
ينتفضان بزاوية الوجد توطئة للعناق
لم يذق مثل قهوتها
بللت حافة الكوب من ريقها
ذبذبات على شفتيه..
سرت كالكهرباء بأعضائه
زلزلت قلبه، فتعرى
وكانت دماه تراق
ارتوى حين قبل نفس المكان..
الذي لامس ال”شفتيها”
قبل صداه
وارتوى القلب حين سرر ريقها في دماه
استفاقا على هاتف آخر الحلم
أيقظ روحيهما
بينما لا تزال تراقصه
ويغازله وجهها في المياه
قرأت في النهاية فنجانه
وجدت سكة للسفر
آمنت بالرحيل
وأن لقاء الحبيبين لا يطفيء النار
بل جذوة الفقد من بعده تستعر
غادرت
بينما أدمن الصب طعم الرياق
وإلى العشق يومئذ كان هذا المساق

محمد خيري الإمام عضو اتحاد كتاب مصر، صدرت له من قبل دواوين “غائب مؤرق بالحضور، مرائي الكلمات الأخيرة، كما يليق بمغترب”. وديوانه “فصول من كتاب العشق” متاح لجمهور الهيئة المصرية العامة للكتاب بسعر 15 جنيها للنسخة.

جريدة القاهرة