أخبار عاجلة

سوء تفاهم.. واحدة من مجموعة فهمي عبد السلام

عن الهيئة المصرية العامة للكتاب برئاسة الدكتور هيثم الحاج على، صدرت المجموعة القصصية “سوء تفاهم”، للكاتب فهمي عبد السلام، وتشارك المجموعة بمعرض القاهرة الدولي للكتاب في دورته المقبلة.

تقع المجموعة في 126 صفحة، وتضم 13 قصة قصيرة.

وينشر الموقع الإخباري الرسمي لهيئة الكتاب “المعرض” جزءًا من إحدى قصص المجموعة بعنوان “في جوف الليل”:

توقف قلبى عن الخفقان  وشعرت أن شعر رأسى قد انتصب من شدة الرعب وتجمدت فى مكانى كأننى تمثال.
أه كنت أنزل قبيل الفجر عندما انطلقت تلك الصرخات الأليمة التي مزقت صمت الليل، أتت التأوهات ملتاعة تمزق نياط القلب.
آه
أه.
لم أدر ماذا أفعل؟ وأول فكرة انتابتني أن أصعد السلالم مرة أخرى من الدور الرابع؛ حيث توقفت إلى الدور السابع حيث تسكن شقيقتي وكنت في زيارة عائلية طالت إلى ما قبل الفجر.
آه
أه.
إنها صرخات امرأة متقدمة في العمر وتأتي من شقة ما قريبة جدا من السلم ومن الدور الثالث، سألت نفسى هل كانت تنتظر نزولي؟ هل كانت تصرخ منذ فترة؟ لو كان الأمر هكذا لسمعت الصرخات المرعبة ساعة أن خرجت من شقة شقيقتي، من عساها تكون تلك التى تصرخ في جوف الليل.
. أه
أتت الصرخات الكئيبة والظلام الحالك الذي يلف كل شيء، ضاعف من رهبتها وفظاعتها، إنها صرخات لامراة متقدمة في العمر وهذه واضحة، ما الذي تريده مني؟ إنها فى مكان ما قريب جدا، هل تضمر لى شرا، احتمال كبير أنها امرأة مجنونة احتمال، من يضمن لي أن لا تنقض علىّ بسكين أو أن تؤذيني بطريقة ما…
آه …. أنت ياللي نازل … آه…
“دي ليلة كوبيا” هكذا قلت لنفسي “أحسن حاجة أطلع أجري دلوقتي عند أختي أنام عندها حتى الصباح، لكن ماذا سأقول لأختي، سأقول لها إنني خائف وأظهر أمامها جبان”.
أه..
آه .
استجمعت شجاعتي وقلت بصوت اندهشت أنه خارج مني:
أيوه
هبطت السلالم وكأنني ألقي بنفسي في البحر وأنا أستمع إلى قلبى الذي أخذ يخفق بشدة، كان الظلام الحالك يضيف رعبا جديدا، وحاولت أن أرى المرأة التي تصرخ، لكنني لم أتمكن، واستمررت في النزول
أنا تعبانة… أنا تعبانة….آه…
على الجانب الأيمن بجوار الشقة وقفت امراة طاعنة في السن على باب شقتها، نحيفة القوام حتى الهزال وشعر رأسها القصير الناعم كان فضيا جميلا.
أنا تعبانة…
أنا تعبانة…
آه ..

جريدة القاهرة