أخبار عاجلة

الجزيرة للفنون يحتضن معارض 4 من شباب التشكيليين الأربعاء

يفتتح الدكتور خالد سرور رئيس قطاع الفنون التشكيلية المعرض الأول للمشروع الفني “الشركة” تحت عنوان “المقابلة” ويضم أعمال الفنانين الأربعة المؤسسين وهم: سامح إسماعيل، محمد خضر، معتز الإمام، ياسر جعيصة، وذلك يوم الأربعاء 12 يناير 2022 في تمام السابعة مساءًا في مركز الجزيرة للفنون بالزمالك.

وقال الفنان خالد سرور.. “الشركة”.. أكثر من كونها ميلاداً لمشروع فني واعد.. هي حلم لأربعة من الفنانين المهمين.. كانوا بالأمس القريب من نجوم شباب الحركة التشكيلية المصرية.. اليوم هم مما اتفق على وصفه بجيل الوسط.. لكن لم تتخلى عنهم روح الشباب وحماسه وتطلعاته التي لا حدود لها.. وها هم يعلنون تدشين مشروعهم الفني “الشركة” وسط آمال كبيرة بأن يكون هذا المشروع الفني خطوة البداية.”

وأضاف (سرور).. “لقد اختار الفنانون الأربعة المؤسسة الرسمية ممثلة في قطاع الفنون التشكيلية لتكون المظلة الكبيرة، وأن تحتضن قاعاتها عروضهم الفنية إيمانا وعرفاناً منهم كما جاء في بيانهم بدوره في حماية وترويج الفن البصري ورعاية مشاريعهم الفنية منذ البداية، ولأن المؤسسة الرسمية من الثقل والتاريخ الذي من خلاله يقدم ويمثل الفن التشكيلي المصري محلياً وإقليماً ودولياً، وتسمح دائماً بتقديم المشاريع والتجارب الفنية الغير ربحية، كما أنها معنية بتطوير وتوثيق المشهد الفني المصري رسمياً…”

وعبر تصريحات دعائية كشف لنا الفنانون الأربعة عن أحلامهم وطموحاتهم وأهدافهم نوجزها فيما يلي:

قال الفنان معتز الإمام.. “هذا مشروع حديث في الممارسة التشكيلية التي تُصنف كممارسة فردية في مراحل إنتاج العمل الإبداعي.. نتقدم بمشروع تشاركي على مستوى الأفكار والخامات ومساحة العرض ونشجع بعضنا البعض على اختراق تلك الفجوات بداخلنا، تلك العوالم الغامضة التي تظهر وتختفي لأسباب عديدة، ها نحن نشجع بعضنا البعض على اقتناص لحظات وأفكار تراودنا، كلٌ منا ينير مساحةً كانت تحتاج الضوء وأن نُعلِن حضورها وإبرازها جمالياً ومفاهيمياً.”

وذكر الفنان سامح إسماعيل.. “لا يتوقف تأثير الفنان بواقعه أو عالمه الخاص بل يمتد هذا التأثير والتأثر بالمحيط الأشمل من الجغرافيا والتاريخ والآن.. الذي يمثل كل معطيات ومجال العملية الإبداعية.. ومن أهم تلك المعطيات علاقة الفنان ببني جيله من المبدعين والملهمين والمنظرين والمتلقين.. المقابلة.. هي معنى ورمز وواقع يعترض مشوار الفنان الفني للتقييم أو إبداء الملاحظات أو النقد أو المدد المعنوي…”

وصرح الفنان ياسر جعيصة.. “العمل الفني هو نتاج لما يعايشه الفنان من خلال تأثير البيئة المحيطة به فهي تؤثر فيه بالسلب والإيجاب والمتغيرات التي يعيشها الفنان.. وأيضا تأثير الفنان بها فهو يؤثر بطاقته فيما يحيطه، ولعل (الشركة) هي نتاج فكري مشترك لعوامل التأثير لجيل كامل من المبدعين…”

وقال الفنان محمد خضر.. “التجريب الفني هو عملية بحث واستكشاف على فترات منوعة من حياة الفنان، يقوم فيها باستخدام خامات غير مألوفة لديه بغرض الخروج من منطقة الأمان بالنسبة له ليكتشف قدراته غير المستغلة واللامحدودة.. ليس كل تجريب بالضرورة يصلح للعرض الفني، عن نفسي استخدمت خامات متعددة ناتجة عن خبرات متراكمة سابقة ممزوجة بقدرات أعضاء “الشركة” لانتقاء وتطوير وتجويد التجارب المتعددة لكي تصلُح للعرض الفني بجانب الشركاء…”

وعن اختيارهم لمركز الجزيرة للفنون لاستضافة العرض الأول للشركة أشاروا لما يمثله من دور مهم وبارز في تدشين بداياتهم برؤية ثاقبة من إدارة الفنان الراحل المصور محمد رزق.. وتقدموا بخالص الشكر والتقدير لقطاع الفنون التشكيلية برئاسة ا.د. خالد سرور، ولرئيس الإدارة المركزية لمراكز الفنون الأستاذة داليا مصطفى، وللفنان أمير الليثي مدير مركز الجزيرة للفنون، مُشيرين إلى تقبل الشركة زيادة المساهمين أو استضافة فنانين من مصر أو من الخارج حسب مفهوم العروض المستقبلية.

تعرف على منافذ البيع