أخبار عاجلة

بعد الليبرالية..  لـ إيمانويل ڨالرشتاين في معرض القاهرة الـ 53

صدر حديثًا عن مدارات للأبحاث والنشر في القاهرة، كتاب “بعد الليبرالية”، لـ إيمانويل ڨالرشتاين، نقله إلى العربية: د. محمد حمشي، مراجعة: عومرية سلطاني، للمشاركة في الدورة الـ 53 من معرض القاهرة الدولي للكتاب، المقرر اقامته نهاية يناير الجاري، بمركز المعارض الدولي بالتجمع الخامس.

 

ومن أجواء الكتاب:

 

لست أحاول أن أرسم هنا صورة شديدة القتامة، ولست أحاول أن أجعلها وردية اللون؛ غير أنني أومن أنَّ حقبة «بعد الليبرالية» هي حقبةُ نضال سياسي كبرى؛ أكثر أهمية وأكثر أصالة من أية حقبة أخرى مرَّت بنا في غضون السنوات الخمسمائة المنصرمة؛ ذلك أنني أرى القوى التي تُفيد من الامتيازات مُدركةً تمام الإدراك أن «كلَّ شيء يجب أن يتغير؛ حتى لا يتغير شيء»، وهي تسعى في سبيل ذلك بكلِّ ما أُوتيت من حذق وبراعة. وأرى قوى التحرُّر وقد تقطَّعت أنفاسها، بالمعنى الحَرفي للكلمة، حين أبصرت اللَّاجدوى التاريخية لمشروعها السياسي الذي أنفقت فيه نحوًا من مئة وخمسين عامًا من النضال؛ أعني مشروع التحول الاجتماعي المتأتِّي من طريق حيازة سُلطة الدولة؛ دولة تلو الأخرى. كما أنها ليست تبدو واثقةً من وجود مشروع بديل. أمَّا إخفاق المشروع آنف الذِّكر، بل إخفاق إستراتيجية اليسار العالمي في الأساس؛ إنما كان لأنهما أُشربا الأيديولوجيا الليبرالية واصطبغا بصبغتها، حتى في أكثر صيغها غير الليبرالية «الثورية» -زعموا- كاللينينية. وإلى أن تتضح حقيقة ما حدث بين عامي ١٧٨٩ و١٩٨٩؛ لن يكون هناك مشروع تحرُّري يقبله العقل في القرن الحادي والعشرين.

جريدة القاهرة