أخبار عاجلة
دار العربي للنشر والتوزيع

«الخطاب الحقوقي في السينما المصرية».. السينما شاهدة على تغيرات المجتمع

كتبت – سمية أحمد

عن دار العربي للنشر والتوزيع، صدر دراسة حول «الخطاب الحقوقي في السينما المصرية» للدكتورة رحاب سلامة مصطفى، ضمن سلسة دراسات في الإعلام، لتُطرح ضمن إصدارات الدار بمعرض القاهرة الدولي للكتاب في دورته الـ53 والتي ستنطق في السادس والعشرين من يناير الجاري، ويستمر حتى السابع من فبراير المقبل بأرض المعارض الدولية.
تقول الكاتبة في كلمة ظهر الغلاف: «تجمع طيات الكتاب الذي بين أيديكم خلاصة جهد مجموعة من المبدعين السينمائيين الذين أبدعوا في تقديم رسالتهم من خلال الأفلام ليعبروا بها عن الواقع الذي عاشته مصر خلال السنوات الماضية والتي أصبحت شاهدًا على مجموعة كبيرة من التغيرات صعودًا وهبوطًا في المجتمع المصري بشتى المجالات».
وتتابع: «ولعل هذا ما دفعني لكي أتبنى هذا الطرح من خلال دراسة علمية تعد الأولى من نوعها لجمعها تحليل الخطاب السينمائي وحقوق الإنسان وذلك لتوضيح أهميته في التعبير عن القضايا، وكيفية تطويعه ليجذب جموع المشاهدين والمحبين للأفلام. فلولا التعبيرات المرئية والمسموعة لما استطعنا إدراك الحالة الحقوقية في مصر في أصعب اللحظات التي مرت بها من خلال الشاشات، فاستطعنا كمشاهدين بسطاء أن ندرك ما يدور حولنا بأدق تفاصيله».
يذكر أن العربي للنشر والتوزيع تشارك بـ88 إصدارا جديدا خلال الدورة الجديدة بمعرض القاهرة الدولي للكتاب، في قاعة 2 جناح B16.
وتنطلق الدورة الـ53 من معرض القاهرة الدولي للكتاب خلال الفترة من 26 يناير الجاري، وحتى 7 فبراير المقبل، بمركز مصر للمعارض والمؤتمرات الدولية بالتجمع الخامس، بمشاركة 51 دولة من 6 قارات، واختارت إدارة المعرض “اليونان” لتكون الدولة ضيف الشرف، والكاتب الراحل يحيى حقّي شخصية المعرض، والكاتب عبدالتّواب يوسف شخصية معرض كتاب الأطفال.
ويقام المعرض على مساحة 80 ألف متر مربع، تضم (5) قاعات للعرض، و879 جناحا. فيما يصل عدد الناشرين والجهات الرسمية المصرية والأجنبية إلى 1067 دار نشر وتوكيلًا؛ من بينهم 292 للنشر العام، و43 للكتاب الأجنبي، و89 للكتاب المدرسي، و97 للكتاب الإسلامي والتراث، و46 من مكتبات سور الأزبكية، و49 ناشرا أكاديميا، بالإضافة لـ 98 ناشرًا عربيًا، ودار وحيدة للنشر الصوتي، و2 من ذوي القدرات الخاصة 2، و7 مؤسسات مؤسسات الصحفية 7 مؤسسات، و95 توكيلًا مصريًا و45 توكيلًا عربيًا.

جريدة القاهرة