أخبار عاجلة
كتاب اليهود فى تاريخ الحضارات

عادل زعيتر يقدم «اليهود في تاريخ الحضارات الأولى».. فلسطين من وجهة النظر الآخرى

كتبت – عزة عبد الحميد

 

يقدم الكاتب عادل زعيتر ترجمة جديدة لكتاب «اليهود في تاريخ الحضارات الأولى»، للكاتب غوستاف لوبون، بالاشتراك مع دار الكنزي للنشر والتوزيع، على أن يتم طرحه في الدورة الـ53 من معرض القاهرة الدولي للكتاب.

ويشتمل كتاب «اليهود في تاريخ الحضارات الأولى» على جزء صغير بالغ الخطورة خاص باليهود، ففي هذا الجزء تحرر العلامة لوبون من نير التقاليد الموروثة في الغرب، كما تحرر في غيره من كتبه، فانتهى إلى نتائج مهمة إلى الغاية.

وانتهى إلى أن «لم يكن لليهود فنون ولا علوم ولا صناعة ولا أي شيء تقوم به حضارة، واليهود لم يأتو قط بأية مساعدة مهما صغرت في شيد المعارف البشرية، واليهود لم يجاوزوا قط مرحلة الأمم شبه المتوحشة التي ليس لها تاريخ.

تلك هي حال الشعب اليهودي الذي كان له بعض السلطان في فلسطين حينًا من الزمن فأجلاه الرومان عنها فتفرق في الأرض، فلم يقتبس من الأمم عاش شتيتًا بينها غير أخس عيوبها، شأن أجداده كما يثبت ذلك سلوكه الوحشي الأخير في فلسطين، ولا نبحث هنا العوامل التي حفزت إنجلترا إلى شد أزره وتوطيد دعائمه في بلد عربي لم يكن ملكًا لليهود، ولا في المظالم التي اقترفها الإنكليز وغيرهم من الأوربيين والأمريكيين مدة ثلاثين سنة ولا يزالون يقترفونها إمعانًا في اضطهاد العرب وتثبيتًا لأقدام اليهود في سورية الجنوبية «فلسطين» ممثلين في أهلها العرب مأساة أندلسية أخرى، لأن ذلك يخرجني من نطاق الكتاب، ولعل القراء يجدون في هذا الكتاب ما يدحض به زعم اليهود الزائف القائل إن فلسطين حق تاريخي لهم والمشتمل على أعظم دجل بشري وأفظع تضليل سياسي».
ويوضح المترجم، عادل زعيتر، أن في الكتاب أمورًا لا تلائم بعض المعتقدات ولا نوافق لوبون عليها، ولكن هذه الأمور ليست في صميم الموضوع، وهي على العموم من قبيل الاستطراد البعيد من هدف الكتاب الأصلي القائم بوجه خاص على بيان عطل اليهود من نصيب تاريخ الحضارة، وعلى ما في اليهود من المساوئ العرقية التي قلما يوصم بمثلها قوم، وعلى أن اليهود شعب غير صالح طرأ على فلسطين التي لم تكن لها بلدًا أساسيًا قط.
وتنطلق الدورة الـ53 من معرض القاهرة الدولي للكتاب خلال الفترة من 26 يناير الجاري، وحتى 7 فبراير المقبل، بمركز مصر للمعارض والمؤتمرات الدولية بالتجمع الخامس، بمشاركة 51 دولة من 6 قارات، واختارت إدارة المعرض «اليونان» لتكون الدولة ضيف الشرف، والكاتب الراحل يحيى حقّي شخصية المعرض، والكاتب عبدالتّواب يوسف شخصية معرض كتاب الأطفال.
ويقام المعرض على مساحة 80 ألف متر مربع، تضم (5) قاعات للعرض، و879 جناحا. فيما يصل عدد الناشرين والجهات الرسمية المصرية والأجنبية إلى 1067 دار نشر وتوكيلًا؛ من بينهم 292 للنشر العام، و43 للكتاب الأجنبي، و89 للكتاب المدرسي، و97 للكتاب الإسلامي والتراث، و46 من مكتبات سور الأزبكية، و49 ناشرا أكاديميا، بالإضافة لـ 98 ناشرًا عربيًا، ودار وحيدة للنشر الصوتي، و2 من ذوي القدرات الخاصة 2، و7 مؤسسات مؤسسات الصحفية 7 مؤسسات، و95 توكيلًا مصريًا و45 توكيلًا عربيًا.

جريدة القاهرة