أخبار عاجلة

رئيس المجلس الوطني للآداب بالكويت: ندين للقاهرة بتشكيل وعينا الثقافي

كتبت – سمية أحمد

قال الدكتور عيسى الأنصاري، رئيس المجلس الوطني للآداب بالكويت: أننا في دولة الكويت لا نملك وزارة للثقافة، وإنما لدينا هيئة المجلس الوطني للثقافة والفنون والآداب، فالكويت قبل أن تصبح دولة نفطية قد تميزت بمشروع ثقافي سابق منذ بداية نشأتها، فكانت هناك حركة ثقافية مبكرة تدين بالفضل فيها لمصر، والتي عملت على تزويد الكويت بالمدرسين والمفكرين والأدباء لتشكل المكون الثقافي، فنحن ندين بالفضل لمصر ولشعبها بكرمه وعطاءه الذي أتى دون مقابل، بل كانت تلك البعثات ممولة من مصر ومن حكومتها.

ولفت: ولذلك ندين بالفضل والشكر للذين عملوا على تشكيل الوعي الثقافي بالكويت، والذي انعكس على الاهتمام بالثقافة في شتى النواحي، وعن دور المؤسسة الرسمية في دعم الثقافة فلدينا إصدارات تهتم بالشأن الثقافي ومنها مجلة إبداعات، والتي تقوم بالترجمة الإبداعية العالمية، ومجلة عالم المعرفة الذي يهتم بترجمة جميع الأعمال الفكرية في مختلف التخصصات ، ومجلة العربي، وسلسلة المسرحيات المترجمة، ومجلة الثقافة العالمية والتي تقوم بترجمة المقالات الثقافية المترجمة، بالإضافة إلى تدشين العديد من المسابقات التي تهتم بعالم الأدب والأدباء مثل جائزة الدولة التقديرية والتشجيعية، ومنح التفرغ الفني والتي تعطي للعاملين بالدولة منح تفرغ كاملة لمدة 6 أشهر لتقديم أعمالهم الفنية.

جاء ذلك ضمن برنامج المحور الخارجي ندوة «المؤسسات الرسمية ودعم الثقافة» وذلك بحضور الدكتور أحمد بهي الدين العساسي نائب رئيس الهيئة المصرية العامة للكتاب والدكتور محمد زين العابدين نائب أمين عام منظمة الايسسسكو و الوزير الأسبق للشئون الثقافية بتونس، والدكتور أحمد راشد مستشار وزير الثقافة وأمين عام وزارة الثقافة بالمملكة الأردنية، والدكتور عيسى الأنصاري رئيس المجلس الوطني للآداب بالكويت.

يذكر أن الدورة 53 لمعرض القاهرة الدولي للكتاب، تقام تحت رعاية الرئيس عبد الفتاح السيسي، وافتتحها الدكتور مصطفى مدبولى رئيس مجلس الوزراء، وتقام بمركز مصر للمؤتمرات والمعارض الدولية بالتجمع الخامس، وتستمر حتى 7 فبراير 2022، تحت شعار «هوية مصر.. الثقافة وسؤال المستقبل»، وتعد إحدى أكبر التجمعات الفعلية للناشرين على مستوى العالم حيث يشارك فيها 1063 ناشرًا مصريًا وعربيًا وأجنبيًا وتوكيلا من 51 دولة، وتحل عليها دولة اليونان ضيف شرف، وتشهد إطلاق مشروع الكتاب الرقمي في الهيئة المصرية العامة للكتاب، الذي يبدأ بـ «موسوعة مصر القديمة» لعالم الآثار الشهير الراحل الدكتور سليم حسن، إلى جانب مجموعة من كتب الأطفال وسلسلتي «ما» و«رؤية».

ولأول مرة في تاريخ المعرض يتم استخدام أحدث أساليب التطور التكنولوجي والذكاء الاصطناعي، حيث تظهر شخصية الأديب يحيى حقي «شخصية الدورة الحالية» بتقنية الهولوجرام في عرض تفاعلي مع الجمهور، وذلك من خلال شاشة تعمل باللمس، كما يمكن للأطفال ورواد قاعة الأطفال مشاهدة إحدى قصص الأديب الراحل عبد التواب يوسف «شخصية الدورة الحالية» مجسمة افتراضيًا باستخدام نظّارات 3D، كما تشهد استحداث جائزة لأفضل ناشر عربي وزيادة قيمة جوائز المعرض في كل مجال ثقافي بالتعاون مع البنك الأهلي، المؤسسة المالية المصرية الرائدة في دعم ورعاية المواهب المصرية في المجالات كافة، ومنها الثقافة والفكر.

كما تشمل الفعاليات برنامجًا مهنيًا يهدف إلى دفع تنمية صناعة النشر وسرعة مواكبتها للعصر، وتوفير منصة مهنية ومتخصصة للناشرين والعاملين على صناعة الكتاب ترتقي بالمنتج الثقافي العربي، إلى جانب إتاحة البيع Online للكتب على المنصة الرقمية الخاصة بالمعرض، وتوفير خدمات التوصيل بالتعاون مع وزارة الاتصالات ممثلة في البريد المصري لأي مكان داخل مصر، كما أن هذه الدورة، ويبلغ عدد الأجنحة بالمعرض 879 جناحًا.

جريدة القاهرة