أخبار عاجلة
الشيخ كامل يوسف البهتيمى

كامل يوسف.. مات يتلو القرآن يتهيأ لصلاة الفجر

كتبت – سمية أحمد
عندما تسمع صوته ستدمع عيناك من شدة الخشوع، ولهذا فهو شيخ البكاء، له صوت رنان لا يشبه أحدًا، وتلاوته عذبة.

هو القارئ الذى جمع بين أصول الترتيل وفنون التواشيح والابتهالات الدينية، فاستطاع منافسة كبار قراء القرآن الكريم بقدراته الصوتية، إنه الشيخ كامل البهتيمي.

اسمه محمد زكي يوسف، الشهير بكامل يوسف البهتيمي، ولد عام 1922 في قرية بهتيم بمحافظة القليوبية، وكان والده من قراء القرآن، فألحقه بكتاب القرية وعمره ست سنوات وأتم حفظ القرآن قبل العاشرة.
تتلمذ على يد الشيخ محمد الصيفي، الذي تبناه واصطحبه في حفلاته، فعرف طريق الشهرة حتى أصبح مقرئ القصر الجمهوري، والتحق بالإذاعة سنة 1946.

كان زاهدًا لا يتقاضى مليمًا واحدًا مقابل قراءته بمسجد القرية، وكان يتلو من محطة القاهرة بمبلغ قدره 50 قرشًا عن كل إذاعة، وفي عام 1944 سافر إلى فلسطين من محطة الشرق الأدنى وبأجر خمسمائة جنيه في شهر رمضان.
توفي عام 1969 عن عمر 47 عامًا إثر سكتة قلبية، وهو يتلو القرآن وقد تهيأ لصلاة الفجر.

جريدة القاهرة