أخبار عاجلة

اقترح إعادة «معرض كتاب الطفل» في نوفمبر من كل عام

غنايم: تنظيم 165 ورشة تفاعلية وفنية وعرضًا مسرحيًا للأطفال

كتبت – ابتسام أبو الدهب
«نموذج للعمل الجماعي».. وصفٌ أطلقه الدكتور مصطفى غنايم، مسئول فعاليات الطفل في الدورة 53 من معرض القاهرة الدولي للكتاب، على القاعة التي تم تخصيصها لاستضافة «معرض كتاب الأطفال»، لأول مرة في تاريخ الحدث الثقافي الأبرز في مصر والوطن العربي.
وكشف «غنايم» عن تنظيم 165 فعالية للأطفال، خلال هذه الدورة، بواقع 38 ورشة حكي في «ركن الحكايات»، و35 ورشة تفاعلية، و60 ورشة فنية، و32 عرضًا مسرحيًا.
وأشار إلى أبرز الجهات والمشاركة في هذه الفعاليات، بداية من وزارة الأوقاف مُمثلة في مشروع «رؤية» للنشر ومبادرة «حق الطفل» ومجلة «الفردوس»، ومؤسسة الأهرام ممثلة في مجلة «علاء الدين»، إلى جانب المجلس القومي للأمومة والطفولة، ومركز الطفل للحضارة والإبداع، وبرنامج «إدراك» لذوي الاحتياجات الخاصة، وأكاديمية الطيران، وكلية التربية الفنية بجامعة حلوان، والمركز القومي للأشخاص ذوي الإعاقة.
كما زار جناح الطفل عدد كبير، سواء زوارًا أو مشاركين في الورش، مثل المذيع أحمد يونس، ومحمد عبدالحافظ ناصف، وسماح أبوبكر عزت، وأحمد سويلم، ونوال مصطفى، وأحمد طوسون، وصفاء عبدالمنعم، ورحمة محجوب، ونجلاء علام، وأحمد زحام، فضلًا عن لبنى عبدالتواب يوسف، التي اطلعت على قصص والدها المقدمة للأطفال، وفقًا لـ«غنايم».
وأشاد بالدكتور هيثم الحاج علي، رئيس الهيئة العامة للكتاب، بتخصيص قاعة كاملة للطفل في المعرض، لأول مرة، تضم الناشرين المعنيين بكتب الأطفال في مصر والعالم العربي، إلى جانب اختيار شخصية لمعرض كتاب الطفل، هو الأديب والروائي عبدالتواب يوسف، ومواكبة التطور التكنولوجي عبر حكي قصصه بتقنية الـ 3D.
ودعا المشرف على أنشطة الطفل إلى دراسة إعادة إقامة «معرض كتاب الطفل»، الذي كان يُقام في نوفمبر من كل عام، بمشاركة دور النشر المصرية والعربية والأجنبية المعنية بثقافة الطفل، والتوسع في إقامة ندوات متخصصة لكتاب الطفل ومشكلاته، جنبًا إلى جنب مع الورش التفاعلية والفنية.
وأقيمت الورش الخاصة بنشاط الطفل هذا العام تحت إشراف لجنة، تضم كلاً من الدكتورة إيمان سند، والدكتور مصطفى غنايم، والدكتورة هدى حميد، والكاتب هيثم السيد، والفنانة هالة عبدالقادر، مع اهتمام خاص بذوي الاحتياجات الخاصة.

جريدة القاهرة