أخبار عاجلة
الدكتور علي بن تميم

مشاركة مميزة لمركز أبو ظبي للغة العربية في فعاليات الدورة 53

د. علي بن تميم: نولي أهمية كبرى لهذه التظاهرة الأضخم في المنطقة
اختيار طه حسين شخصية لمعرض أبو ظبي للكتاب في دورته 31 مايو المقبل
توصية بالاهتمام باللغة العربية وعدم الخضوع لوسائل التواصل الاجتماعي

اختتم مركز أبو ظبي للغة العربية، التابع لدائرة الثقافة والسياحة في إمارة أبو ظبي بدولة الإمارات العربية المتحدة، فعاليات مشاركته في الدورة 53 من معرض القاهرة الدولي للكتاب،.
وقال الدكتور علي بن تميم، رئيس المركز: «مشاركتنا الموسعة والمكثفة في معرض القاهرة الدولي للكتاب 2022، تعكس الأهمية الكبرى التي نوليها لهذه التظاهرة الثقافية، والتي تُعد الأضخم من نوعها على مستوى المنطقة».
وأضاف: «حققت مشاركة المركز في الحدث هذا العام نجاحاً كبيراً، يواكب رؤيتنا الساعية إلى المساهمة في تطوير صناعة الكتاب، ودعم قطاع الترجمة، وتعزيز مكانته في المجالات الثقافية والإبداعية إقليمياً وعالمياً، من خلال المشاركة الفعّالة في الفعاليات النوعية، التي تجمع صنّاع الكتاب وروّاد الثقافة الدوليين».
وتضمنت أجندة مشاركة المركز في المعرض مجموعة واسعة من الفعاليات والأنشطة، والتي شملت المشاركة في مؤتمر: «الترجمة من العربية جسر للحضارة.. كتُبُنا تنير العالم»، وإلقاء كلمة للدكتور «بن تميم».
وشارك المركز في عدد من ورش العمل ضمن المؤتمر سالف الذكر، هي: «الكتاب العربي في مكتبات العالم.. الواقع والطموح»، بمشاركة عبد الله ماجد آل علي، المدير العام للأرشيف الوطني بالإنابة، و«صعوبات الترجمة عن العربية وآفاقها»، بمشاركة سعيد حمدان الطنيجي، المدير التنفيذي للمركز بالإنابة، و«ماذا يريد الناشر الأجنبي وماذا نرشح؟».
وعقد جلسة تعريفية ببرنامجه للمنح البحثية، قدمها الدكتور حسان فلاح أوغلي، رئيس قسم الأنشطة اللاصفية للفنون والآداب بالإنابة في المركز.
ونظم كذلك برنامج «الخلوة الثقافية للغة العربية»، بمشاركة محمد المر، رئيس مجلس إدارة مؤسسة مكتبة محمد بن راشد آل مكتوم؛ والدكتور علي بن تميم، والدكتور صلاح فضل، رئيس مجمع اللغة العربية في القاهرة، والدكتور هيثم الحاج علي، رئيس الهيئة العامة المصرية للكتاب، وعبد الله ماجد.
وقدمت «الخلوة» مجموعة من المخرجات والتوصيات الرئيسية، والتي تضمنت الحث على دعم وتفعيل دور المجامع والمراكز والمنظمات التي تعنى باللغة العربية والترجمة والتعريب، وضرورة عدم انصياع دور النشر ووسائل الإعلام لسيولة وسطوة وسائل التواصل الاجتماعي وعودتها للالتزام باللغة العربية. بالإضافة إلى التوجيه لدعم التطبيقات الإلكترونية الخاصة باللغة العربية، عبر طرح مسابقات لأفضل تطبيق لتدريس اللغة العربية. وإنشاء مرصد إعلامي لمتابعة حالة اللغة العربية ومستوى استخدامها عبر وسائل الإعلام التقليدية والجديدة.
كما نظم المركز المؤتمر الصحفي الخاص بالإعلان عن الشخصية المحورية لمعرض أبوظبي الدولي للكتاب 2022، الذي ينطلق في إمارة أبوظبي، خلال مايو المقبل، ويُشكل منصة دولية رائدة لتعزيز صناعة النشر، ويعد أحد أكثر المعارض المتخصصة تنوعاً، لجمعه بين كونه حدث ثقافي ومعرفي وتجاري، يرسخ دور الأعمال العالمية المعنية باستدامة صناعة الكُتب، وتطوير مسارات صناعة المحتوى الحديثة التي توظف التطور التكنولوجي في نهجها.

 

وأعلن الدكتور علي بن تميم، خلال المؤتمر الصحفي، عن الشخصية المحورية لمعرض أبوظبي الدولي للكتاب 2022 في نسخته الـ 31 ، وهو عميد الأدب العربي، الأديب الراحل طه حسين، والذي أثرت أعماله الأدبية ثقافتنا، وحافظت على جمال وسلاسة لغتنا، وأظهرت جمالياتها المكنونة وقدراتها الفائقة على أن تكون لغة كل مكان وزمان، وأرست ركائز التراث الحضاري، وأسست تاريخه الحديث الذي لا يغيب.
وألقى الدكتور علي بن تميم، رئيس مركز أبوظبي للغة العربية، كلمة افتتاحية، في منتدى «التبادل والتعاون الدولي لصناعة النشر في عصر ما بعد الوباء.. سبل التعاون وتعزيز التنمية المشتركة»، ركز فيها على أن تمكين قطاع النشر من التعافي والمضي قدمًا في مسيرته، يحتاج بلا أدنى شك إلى تضافر كبير للجهود بين الأطراف المعنية بصناعة النشر كافة، محليًا وإقليميًا وعالميًا، والعمل الحثيث على تعزيز الشراكات المثمرة فيما بينها، للمحافظة على ملايين الأعمال الإبداعية للبشرية، والخروج بمنظومة عمل محكمة ترتقي بالقطاع وتضمن استدامته.
كذلك نظم المركز عددًا من الندوات الحوارية؛ مثل: ندوة الدكتور صلاح فضل عن «مئة رواية ورواية»، وندوة حول كتاب «تحرير تولستوي» من إصدارات مشروع «كلمة للترجمة»، إلى جانب ندوة حول رواية «بحر الخشخاش» مع المترجمة سحر توفيق، وندوة أخرى حول كتاب الحكايات «ميخائيل سالطيكوف – شيدرين» مع المترجمة أماني التفتزاني.
واستعرض خلال المشاركة إصدارات مشروع «كلمة للترجمة»، الذي يهدف إلى إحياء حركة الترجمة في العالم العربي، وبناء علاقة قوية مع المؤلفين العالميين ودور النشر العالمية.
ووقع عدة اتفاقيات شراكة مع مركز «تريندز» للبحوث والاستشارات، تهدف إلى تعزيز التعاون الثنائي بين الطرفين في المجالات العلمية والبحثية والثقافية، والقضايا ذات الاهتمام المشترك، لتحقيق مجموعة من الأهداف التي تخدم إستراتيجية الجانبين وخططهما.
كما وقع اتفاقية مع دار «المعارف» المصرية ، حول الأعمال الكاملة لـ«طه حسين»، لتعرض في معرض أبو ظبي الدولي للكتاب.
ويسعى مركز أبو ظبي للغة العربية إلى ترسيخ مكانة اللغة العربية، من خلال وضع الإستراتيجيات العامة لتطويرها والنهوض بها علميًا وتعليميًا وثقافيًا وإبداعيًا، وتعزيز التواصل الحضاري، وإتقان اللغة العربية على المستويين المحلي والدولي.
كما يدعم المركز المواهب العربية في مجالات الكتابة والترجمة والنشر والبحث العلمي، وصناعة المحتوى المرئي والمسموع، وتنظيم معارض الكتب.

جريدة القاهرة