أخبار عاجلة

«ألوان».. معرض يرصد الحياة البرية في متحف أحمد شوقي

يستضيف متحف أحمد شوقي خلال الفترة من 11 إلى 21 مايو الجاري، معرض المصورة السكندرية نجوى دياب عن الحياة البرية، يضم عددًا من لقطاتها المميزة بين غابات كينيا والبحيرات الصناعية في دبي، وعدد من اللقطات الأخرى.

ويقام المعرض بعنوان “ألوان”، تحت رعاية وزارة الثقافة المصرية، وينطلق المعرض في تمام السابعة مساء الأربعاء المقبل، على أن يستمر يوميًا من التاسعة صباحًا وحتى التاسعة مساءً حتى يوم الختام.

يتنوع إنتاج المصورة بين اللقطات الحية من الشارع، والبورترية، وتجسيد الطبيعة والحياة البرية، وبدأت نجوى رحلتها مع عالم التصوير الفوتوغرافي فى العام 2015، وساعدها في تنوع لقطاتها كثرة ترحالها بين العديد من البلدان، حيث زارت العديد من البلدان عربيًّا وإفريقيًّا وغربيًّا؛ من الهند ونيبال ودول شرق آسيا إلى شمال إفريقيا فى المغرب العربى، ثم كينيا وتنزانيا وسط إفريقيا، وصولًا إلى ناميبيا وبوتسوانا وجنوب إفريقيا، ومنها إلى روسيا ودول شرق ووسط أوروبا.

ودشنت «نجوى» أول معارضها الفردية عام 2018، وهو معرض أعارته عنوان «ألوان مغربية»، كما شاركت فى العديد من المعارض المحلية المشتركة مع مجموعات من المصورين المصريين والعرب.

ويقع متحف أحمد شوقي على كورنيش النيل في الجيزة، وكرس هذا المتحف تكريما “لأمير الشعراء” الشاعر المصري كردي الاصل أحمد شوقي، والذي كان يعيش في حي المطرية أحد أحياء القاهرة، قرب قصر الخديوي عباس حلمي الثاني في القبة حتى نفي.

بعد عودته إلى مصر بنى منزلا جديدا في الجيزة أطلق عليه “كرمة ابن هاني”. منزل الجيزة ذلك صار لاحقا “متحف أحمد شوقي”.

اتخذ بناء المنزل تصميما مسرفا لقصر أبيض اللون محاط بحديقة خضراء، افتتح المتحف رسميا في 17 يونيو 1977. يوجد في حديقة المتحف تمثال كبير للشاعر من البرونز قام بنحته الفنان المصري جمال السجيني. حيث تم ازاحة الستار عن التمثال في الذكرى الخمسون لوفاة الشاعر. من جهتها أمرت الحكومة الإيطالية في 1962 بصناعة تمثال للشاعر أحمد شوقي ليوضع في حدائق فيلا بورغيزي أحد أشهر وأكبر حدائق روما، بوصفه فنانا عالميا. حضر حفل تدشين التمثال آنذاك وزيرا الثقافة في مصر وإيطاليا إضافة لعمدة روما وعدد من الفنانين العرب والشعراء والكتاب.

جريدة القاهرة