أخبار عاجلة

وفاة الشيخ خليفة بن زايد رئيس دولة الإمارات العربية المتحدة

توفي ظهر اليوم الجمعة رئيس دولة الإمارات العربية المتحدة الشيخ خليفة بن زايد بن سلطان آل نهيان عن عمر يناهز 74 عاما.

وأعلنت دولة الإمارات العربية المتحدة الحداد وتعطيل العمل بمؤسساتها لمدة ثلاثة أيام وتنكيس الأعلام لمدة 40 يوما حدادا على رحيل الشيخ خليفة بن زايد.
الشيخ خليفة بن زايد أحد أبرز القادة العرب الذين قدموا الدعم لأمتهم على كافة المستويات الثقافية والاقتصادية والسياسية خاصة خلال العقد الأخير.
ولد الشيخ خليفة بن زايد في 7 سبتمبر عام 1948 وهو الرئيس الثاني لدولة الإمارات العربية المتحدة والحاكم السادس عشر لإمارة أبوظبي كبرى الإمارات السبع المكونة للاتحاد والقائد الأعلى للقوات المسلحة لدولة الإمارات العربية المتحدة.
تولى رئاسة الدولة في 3 نوفمبر 2004 خلفًا لوالده الشيخ زايد بن سلطان مؤسس دولة الإمارات العربية المتحدة.
ولد الشيخ خليفة بقلعة (قصر) المويجعي في مدينة العين وكان أكبر الأبناء الذكور للشيخ زايد بن سلطان آل نهيان مؤسس دولة الإمارات.
عاش الشيخ خليفة مع عائلته في مدينة العين وتلقى تعليمه المدرسي فيها في المدرسة النهيانية التي أنشأها والده، قضى معظم طفولته في واحات العين والبريمي بصحبة والده الذي كان يحكم منطقة العين في ذلك الوقت.
واكب الشيخ خليفة تاريخ الإمارات في جميع مراحله، فقد حرص والده الشيخ زايد على اصطحابه في معظم نشاطاته وزياراته اليومية، وظل ملازماً لوالده في مهمته لتحسين حياة القبائل في المنطقة وإقامة سلطة الدولة، مما كان له الأثر الكبير في تعليمه القيم الأساسية لتحمل المسؤولية والثقة والعدالة.

كان أول منصب رسمي يشغله عندما كان ولي عهد إمارة أبوظبي هو ممثل الحاكم في المنطقة الشرقية ورئيس المحاكم فيها، وكان لهذا المنصب أهمية كبيرة في حياته، وخلال وجوده بمدينة العين أُتيحت له فرصة واسعة للاحتكاك اليومي بالمواطنين، والاطّلاع على أحوالهم، والتعرف على تطلعاتهم وآمالهم.

في 2 نوفمبر عام 2004؛ توفي والده الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان أول حاكم لدولة الإمارات العربية المتحدة بعد قيام الاتحاد عام 1971، وبصفته وليا لعهد إمارة أبوظبي فقد أصبح الشيخ خليفة حاكم الإمارة مباشرة بعد وفاة والده، وفي 3 نوفمبر 2004 انتخبه المجلس الأعلى للاتحاد برئاسة الشيخ مكتوم بن راشد آل مكتوم رئيساً لدولة الإمارات العربية المتحدة.
منذ توليه حكم الإمارات ظهر الشيخ خليفة هادئ الطباع وقارئا للتاريخ محبا للشعر والأدب والثقافة، وفي عهده باتت الإمارات رمزا للتسامح حتى إنها أصبحت نموذجا عالميا تعيش فيها عشرات الجنسيات المختلفة.
أسس الراحل مؤسسة خليفة بن زايد آل نهيان للأعمال الإنسانية والتي ساهمت بشكل فعال في المشاريع الإنسانية المختلفة في أكثر من 40 بلداً حول العالم.
أسس جائزة الشيخ خليفة للامتياز وأطلقتها غرفة تجارة وصناعة أبوظبي في عام 1999 كخارطة طريق، ومنهجية للتحسين المستمر بهدف تعزيز القدرة التنافسية لقطاع الأعمال في دولة الإمارات العربية المتحدة.
كذلك جائزة خليفة التربوية منذ العام 2007 بهدف دعم التعليم، والميدان التربوي، وتحفيز المتميزين، والممارسات التربوية المبدعة، وتهدف الجائزة إلى إبراز التربويين والممارسات العلمية الناجحة محلياً وإقليمياً وعربياً.
كذلك جائزة خليفة الدولية لنخيل التمر والابتكار الزراعي تقديراً للجهود والإسهامات البارزة التي يقوم بها الأفراد والمؤسسات على السواء في مجال الابتكار الزراعي ونخيل التمر.

جريدة القاهرة