أخبار عاجلة

أول محاولات المواجهة.. عامية محمد خيري مجددا عن “مبتدأ”  

صدر حديثا عن دار مبتدأ للنشر والتوزيع ديوان بالعامية المصرية للشاعر محمد خيري بعنوان “أول محاولات المواجهة”، في طبعة جديدة.
الديوان حاصل على جائزة أحمد فؤاد نجم لشعر العامية المصرية، ويضم 26 قصيدة، وطبع في 94 صفحة من القطع الصغير، وصدرت طبعته الأولى قبل عامين.
ومن أبرز قصائده “أول محاولات المواجهة”:
“غنيت نشاز
وضحكت للإعجاز
أصوات ملاحم قسوة العالم
قد لا تناسب قلبك الهزاز
الشك أقرب م الثقة للنفس
والانتقام أسهل من الرحمة
النية خير والفعل كان العكس
والعزلة أكتر صدق ف الزحمة
أوقات بنقتل بس مش بنحس
والإنسانية ف كل شيء تهمة
الجن أضعف من شرور الإنس
والصمت وقت الحرب مش حكمة
بلاش تدافع عن بريء ظالم
وبلاش تصدق كل شيء بالكدب
العين بتكدب لما عقلك يحب
والعقل صدق كل شيء مصطنع
ومفيش طيور بتغني بره السرب
امسك في وهمك حتى لو مكشوف
شوف الحقايق في الكتب والغنا
هما البنا وسط الدمار والخوف
وسط الصراع في الكره والتأنيب
هما الوطن لو كنت زيي غريب
قضي الحياة بعد الهروب والشيب
قاعد يسمع شعر للأوضة
يجبرني صمت وهدنة م التجريب
أو حزن عمره ما كان في يوم موضة
وكإني منقول من مجرة بعيد
ومفيش عمار بيني وبين الأرض
الناس قصاد الشمس حاضنة البرد
كل الشوارع خالية م الحواديت
بعد الحصار اللي اتفرض بالنت
وقت الكلام الكل صابه سكوت
كان نفسي أصرخ بس فجأة سكت
وكإني منقول من مجرة بعيد
مصدوم ولكن فاقد الدهشة
بتمشي زي الموجة بين شطين
معرفش جاي منين ورايح فين
شاعر وشاعر كل يوم بالضجر
زي الفيشار احلو لما انفجر
أوقات بيشبه في الثبات الحجر
لكن ساعات يطلع له قلب يمين
وكإني منقول من مجرة بعيد
ومفيش حياة م الماضي بقيالي
في الليل كتبت قصيدة وأنا باحلم
وصحيت نسيت الورقة في خيالي
من وقتها.. بابحث عن المفقود
وسط اللي دايما يشتهوا التجديد
درويش ودوره ف كل أرض يطوف
بحضر ظروف تحضر مكانها ظروف
رغم اكتساب الخبرة والتجريب
باضحك وببكي ف كل مرة بشوف
شوفت المدين في الشاشة بيهرج
شوفت السجين خايف وهو بريء
شوفت الشيطان قاعد بيتفرج
شوفت القانون ما قدرش يعمل شيء
شوفت التطرف وحد العالم
والناس بتسخر م اللي مابيخفيش
شوفت الضحية بيشبه الظالم
وحزنت لما الحزن مالمسنيش
شوفت الحقيقة بتتنطق في الشرب
والإنسانية بتتوجد في الغرب
شوفت الحروب بعد السلام بتعود
لكن السلام ما حضرش بعد الحرب
والغرب بيمول أفاعي الشرق
والشرق بيمول نسور الغرب
والرب ورث للعباد الصفات
لكن العباد رفضت صفات الرب
غنيت نشاز.. وضحكت للإعجاز
بصيت لقيت الكل بيغني
عشت الحياة في البحث عن إنجاز
دلوقتي ببحث كل يوم عني”.

جريدة القاهرة