أخبار عاجلة

للأطفال.. قصة “وردة صغيرة تفعل الكثير” عن هيئة الكتاب

صدر حديثا عن الهيئة المصرية العامة للكتاب، برئاسة الدكتور هيثم الحاج علي، ضمن سلسلة سنابل لكتب الأطفال، كتاب “السماء تمطر ألحانا”، تأليف عبد المنعم شرف، رسوم أماني هاشم.

يضم الكتاب الذى جاء فى 21 صفحة من القطع الكبير، مجموعة من القصص القصيرة للأطفال وهى ” وردة صغير تفعل الكثير، السماء تمطر ألحانا، البائع الصغير، عقارب الساعة لا ترجع للخلف، حجر صغير” وغيرها من القصص.

ومن قصة “وردة صغيرة تفعل الكثير” نقرأ:

نظر أحمد من شرفة الشقة مدققاً ، لم يصدق عينيه ، هل مايراه حقيقة ؟! أم أنـه يحلـم ؟! وضع يده على عينيه ثم أنزلها ، بعدما تيقن أن مايراه حقيقة مؤكدة وعلى الفور أخذ يردد اسـم أختـه ، كي تأتيه وبأسرع ما يمكن حضرت سلمى مسرعـة ظنا منها أنه حدث مكروه لأخيهـا ، وعندما وجدته يبتسم في وجهها تأكدت أنه مقلب من مقالبه، وهمت أن تتركه ولكنه استحلفها بالله أن تأتى إلى الشرفة وتنظر إلى أسفل العمارة .

قالت سلمى : لا بأس توجهـت سـلمي إلى الشرفة ، ونظـرت ، وأطالـت النظر ثم نظرت إلى أحمد

وقالت : لابد أن ننزل فورا

توجه أحمد وسلمى إلى والدتها، واستأذناها في النزول، فوافقت ولكن بشرط واحد أن يرتديا ملابس قديمة ، وبسرعة كبيرة ارتدي أحمد وسلمى ملابس قديمة بعض الشيء وتوجها إلى الأسفل كي يساعدا جاريها مينا وكريستين في زراعة المساحة الخالية التي أمام شقتها في الطابق الأسفل ، أحضرت سلمي وكريستين شتلات الورد ، وصنعتا حفرا كثيرة كي يغرسـا فيها تلك الشتلات، وأمسك أحمد ومينا بخرطوم المياه كي يسقيا شتلات الورد .

مرت الأيام مسرعة وبدأت الورود بأشكالها الرائعة وألوانها المتعددة تزين مدخـل العمارة وتعطر الجو بعطور فواحة ، ولكن المدهش حقا هو الاتفاق الذي اتفق عليه الأصدقاء الأربعة أحمد، وسلمى ،ومينا، وكريستين وهو التدخل فورا عند نشوب أية مشاجرة أو ضيق بين سكان العمارة وبعضهم، بأن يقدموا وردة صغيرة لكل طرف.

جريدة القاهرة