أخبار عاجلة

ننشر قصيدة “ترنيمة الحزن الشفاف” لحسين عبد العليم

صدر حديثا عن الهيئة المصرية العامة للكتاب، برئاسة الدكتور هيثم الحاج علي، المجلد الثاني من الأعمال الكاملة للكاتب حسين عبد العليم.

وينشر الموقع الاخباري لهيئة للكتاب قصة “ترنيمة الحزن الشفايف”، من أجواء الكتاب:

“من خلال الشيش المكسور تسربت خيوط النور الأولى، في الضوء الضعيف بانت الحجرة الغارقة في دخان السجائر بينما الأرضية ذات البلاط المشاكل تمثلى بالأعقاب.

تردد سليمان خليل ثم امتدت يده تهز زوجته: فهيمة.. ولية يا فهيمة.. قومي تململت فهيمة وفركت عينيها: جرا ايه يا راجل.. فيه إيه.. دحنا لسه الفجر

يا ولية قومي ياه.. أنا تعبان يا فهيمة.. أنا منمتش طول الليل. انتبهت المرأة واعتدلت جالسة تتلفت حولها، كانت يداها تفكان منديل شعرها وتنظم ماتهوش من الشعر الأبيض كي تستعد لربطه بإحكام.

فيه إيه بس.. إنت عيان يا أبو صبحي؟

يا ولية تعبان.. تعبااان.. افهمي باه. وانفجر سليمان خليل في بكاء مفاجئ

ياخرابي.. إنت بتعيط

قالت خابطة على صدرها ثم احتضنت راسه فزاد نشیجه.

فيه إيه بس ياخويا.. اللهم اجعله خير طول الليل منمتش.. روحي ضيقة ونفسي مكتوم.. عمال افتكر في ناس حارة المحتسب

تاهت ملامح فهيمة وتغيرت”.

جريدة القاهرة