أخبار عاجلة

وسط الجزيرة العربية وشرقها.. طبعة جديدة عن القومي للترجمة

صدرت عن المركز القومي للترجمة برئاسة الدكتورة كرمة سامي طبعة جديدة من كتاب “وسط الجزيرة العربية و شرقها 1862-1863” من تأليف وليام جيفورد بالجريف و من ترجمة صبري محمد حسن .
يتناول الكتاب -المكون من مجلدين -فترة زمنية مراجعها السياسية نادرة جدًا، ومؤلف هذا الكتاب عالم إنجليزي أعد نفسه لموضوع هذا الكتاب إعدادًا جيدًا فقد درس العربية إلى أن كادت أن تكون لغته الأم فضلا عن إجادته للغات الفرنسية و الألمانية و الإيطالية و كذلك اللغة اللاتينية و معرفته أيضًا اللغة اليونانية القديمة.
ويبدأ المؤلف رحلته إلى مدينة مُعَان في العام 1862 و ينتقل إلى أماكن كثيرة. يوضح المؤلف أن الرحلة التي قام بها إلى وسط الجزيرة العربية و شرقيها أستهدف بها الاستكشاف و الملاحظة وليس النشر حيث تستمر رحلته عامًا كاملا يجمع خلاله مادة علمية أصيلة من أفراد الناس و من ملاحظاته الشخصية؛ليكتب كتابًا في مجلدين إجمالي صفحاتهما ألف و مائتي صفحة من القطع الكبير .
يحتوي الكتاب المكون من مجلدين على 17 فصلا هي: الصحراء و سكانها ، الجوف، النفود و جبل شومر، أحداث البلاط الملكي في حائل ، الرحلة من حائل إلى بريدة، بريدة ،من بريدة إلى الرياض، الرياض،الحياة في الرياض، تاريخ الأسرة المالكة الوهابية،بلاط الرياض-الرحلة إلى الهفوف، من الهفوف إلى القطيف، البحرين و قطر، عمان، سواحل عمان وأخيرا يأتي الفصل السابع عشر بعنوان تحطم السفينة –مسقط.
مترجم الكتاب الدكتور صبري محمد حسن أستاذ اللغويات له عدد كبير من المقالات و الأبحاث التي تم نشرها في مجلات متخصصه كما أن له مجموعة كبيرة من الكتب المترجمة نذكر منها “حركات التحرير الأفريقية”، “قلب الجزيرة العربية”، “الحج الى نجد”، “التاريخ السري للاحتلال الإنجليزي لمصر”، “سر الصحراء الكبرى” و “مصر الحديثة”.

جريدة القاهرة