أخبار عاجلة

أهمية أن تتزوج عنايات.. من الأعمال الكاملة لحسين عبد العليم عن هيئة الكتاب

صدر حديثا عن الهيئة المصرية العامة للكتاب، برئاسة الدكتور هيثم الحاج علي، المجلد الثاني من الأعمال القصصية الكاملة للكاتب حسين عبد العليم.

وينشر الموقع الاخباري لهيئة للكتاب قصة “أهمية أن تتزوج عنايات”، من أجواء الكتاب:

أهمية أن تتزوج عنايات

ورم التفح صلاح بشعور الفخر والاعتزاز وهو يمر على البيت شقة شقة السكان على خطوبة ابنته عنايات. كذلك كانت زوجته أم عربي – مرتبكة . تشعر بسعادة غامرة أثناء نزولها العزومة حريم البيت، وأخذت تكرر كثيرا أثناء الكلام وبدون داع. خطوبة عنايات.. خطوبة عنايات.. خطوبة عنايات ، لدرجة أن الأولاد الصغار من أهل البيت قالوا يحادثون بعضهم: ماخلاص بقى عرفنا، هي شغلانة! فتغلوش الأمهات. ربنا يتمم بخير .

بعد أن مشت أم عربي قالت فهيمة: الولية هاتطير من الفرحة. جاها الفرج رقت أم مراد: ياختي من حقها.. هو حد كان يصدق أن ربنا ياخذ بيدك ويجبرك با علیات

عالیت صلاح،

أنها بنت سالمة وجامعة، والدلائل الففت وجهات نظر أهل حارة الصحة على ذلك

* تعللها عدة مرات بأنها ذاهبة إلى فوقية صديقتها في درب الفرودي وتحولها سينما الأهلي بمفردها حفلة العاشرة صباحا، إلى أن اصطدمت بوالدها في المرة الأخيرة أمام السينما. يومها تلجلجت وهي تشرح له كيف كانت أمر من هلك بالصدفة، لعب الفار في عب الرجل، أحدها إلى البيت وضربها وشتمها قائلا:
قولي الحق، وعندما منت أمها يدها وأخرجت تذكرة السينما من ستيان البنت. و أبوها في رجل السرير يومين ومنعوها من الخروج وكان عربي بالسؤال البت دي جايب فلوس السينما ملين؟ وربطها أخوها يحمس أيام

* شراء علبتين من الكريم من أجزخانة الشفاء، ووضعها الكريم على وجهها. ويديها خصوصا بعد الغسيل، وقد قامت خناقة لرب السماء عندما اكتشفت عنايات ان أخاها عربي قد سرق الطلب. ويومها قالت له: يا حرامي، وقال لها: يا مسابعة ومربهما أبو هما صلاح علقة نصفها موت. احتفاظها بصور ممثلين وممثلات في أوضاع تقبيل وإخفاء هذه الصور في

فاع الدولاب

حسيني * ترديدها الدائم لأعاني عبد الحليم حافظ وشادية وبالذات أغنية حبك نار، واعية اهو.. خطيبي أهو.. على نغمة صوت وابور الجار. * غيرتها الشديدة من سناء بنت يوسف أفندي وخطيبها محيي، واعتبار نفسها هي الأجمل والأحق بمحيي ذي الشعر الأصفر كالأجانب، ولكن الدنيا حظوط فهي قد خرجت من المدرسة مبكرا.

ه رؤيتها لحسن ابن يوسف أفندي يحتضن لورة الصغيرة بنت الجيران في بدر السلم – تصعبت واستمرت طالعة إلى السطح لنشر الغسيل دون أن تقول شيئا رغم أن الولد عاش شهورا في رعب منها إلى أن نسي الموضوع

* علاقتها غير المشروعة بفتحي خادم الست كريمة صاحبة البيت، يقول الولد عباس ابن منصور والعهدة عليه، كنا كلنا عيال البيت بنتلم في السطح وتلعب.. وكان بيجيي فتحي خدام ست كريمة بلعب معانا.. وهو كان أكبر مننا وتتسمع كلامه.. وف مرة قال لنا نلعب خيمة فلا تلعب راح عامل لنا خيمة بملاية قديمة وشو اللي خيش وقعنا تحت الخيمة بعلي وكلي فتحي لازق في عنايات بيض العنايات و سایت عمله، وبعدين حلفناء المصحف ما تقول لحد يضيف الوك حسن ابن يوسف أفتدي: أبوم. وأنا قلت لأبيه مراد أخويا الكبير ع الحكاية دي . راح ضرب معي قلم وقاله، أو على تلعب مع العمال ثاني يا وسخ,

جريدة القاهرة