أخبار عاجلة

محمد بدوي: «جابر عصفور» حارب التخلف بالفكر.. ودعا لتحرير العقل

جابر عصفور كان متخصصًا فى النظرية الأدبية فى الموروث النقدى والبلاغى، والدور التنويرى كان من ضمن هذه الاهتمامات، ففى بداية التسعينيات شعر بهجمة كبيرة من الثقافة التقليدية ممثلة فى الإخوان والسلفيين ودعاة الدولة الدينية، فبدأ فى نشر دراساته فى هذا الطريق، وكان له العديد من الإصدارات عما يسمى «ثقافة التخلف» وهى تحديدًا كانت اتجاه أن الثقافة العربية تخوض مرحلة حرجة ولا بد من مقاومتها بالعقلانية وتحرير العقل، ولا ننسى هنا كتابه عن أستاذه الدكتور طه حسين «المرايا المتجاورة».
كذلك لا ننسى أن جابر عصفور كان فى الأصل متخصصًا فى التراث النقدى والبلاغي، وكانت له إسهامات مهمة فى الشعر الحر والحداثي، وقد أصدر عشرات الدراسات ومئات المقالات التى كتبها فى المجلات المتخصصة والعامة على السواء، فى هذا التخصص منها «مفهوم الشعر» الذى تحدث فيه عن مفهومه فى التراث النقدى العربي، وهو النقد النظرى الذى سعى إلى طرح مفهوم متكامل للشعر، وكتب عن صلاح عبدالصبور، وأدونيس، وسعدى يوسف.
كما قدم للمكتبة العربية كتبًا ودراسات عن «الصورة الفنية» و«مفهوم الشعر» فى التراث البلاغى والنقدي، كما انشغل طويلًا بقضايا قراءة التراث وتأويله وشروط القراءة ومعوقاتها.
جابر عصفور كان أحد هؤلاء النقاد المؤهلين للحديث فى الشعر وخاصة الحداثي، وكانت له دراسات وإصدارات عديدة فى هذا الشأن، وذلك بسبب ارتباطه الكبير بالحداثة والتنوير، فكان اهتمامه بما يعرف بالشعراء المحدثين أو الشعر الحداثي.

* أستاذ الأدب العربى الحديث بكلية الآداب جامعة القاهرة فرع الخرطوم

جريدة القاهرة