أخبار عاجلة

شهادة الراحل كمال عيد عن الضباط الأحرار.. في العدد 29 من مجلة المسرح  

صدر العدد التاسع والعشرون (مايو ، يونيو ، يوليو 2022) من الإصدار السادس لمجلة المسرح، بالتعاون بين الهيئة المصرية العامة للكتاب برئاسة الدكتور هيثم الحاج علي، والمركز القومي للمسرح والموسيقى والفنون الشعبية برئاسة الفنان القدير ياسر صادق، برئاسة تحرير الناقد المسرحي الكبير عبد الرازق حسين.
يضم العدد موضوعات ومقالات ودراسات هامة، أبرزها شهادة للأستاذ الأكاديمي والفنان والمبدع والمثقف الراحل الدكتور كمال الدين عيد، والتي قام بكتاباتها قبل أيام من رحيله، ضمن سلسلة قرر أن يختص بها مجلة المسرح تحت عنوان “قامات مسرحية”.
وقال إنه يريد الكتابة عن جهود ضباط مصر الأحرار أمثال عبد القادر حاتم وثروت عكاشة ويوسف السباعي في المسرح المصري، وأرسل ثلاثة مقالات وطلب أن تكون بداية هذه السلسلة بنشر موضوع عن أحمد حمروش.
كما يضم العدد الجديد للمجلة عدة دراسات مهمة، الدكتور أسامة أبو طالب يكتب تحت عنوان مثلث التوتر الدائم عن النص الدرامي الإشكاليات المرتبطة بإبداعه إلى أن يتحول إلى عرض، بداية من اعتباره أدبا، ثم عنصرا للعرض، وفهم المصطلحات الدرامية وإعادة الكتابة والرؤية الإخراجية.
ويكتب الدكتور أبو الحسن سلام عن جماليات لغة الصمت، ودورها الدرامي في سياق الأداء التعبيري والتمثيلي من خلال دراسة تطبيقية على المسرحية داخل المسرحية داخل نص هاملت لوليم شيكسبير.
ويستكمل الدكتور محمد شيحة كتابة الجزء الثاني من دراسته تحت عنوان “ديونيسوس يبعث من جديد”، فيما يكتب عبد الغني داود عن المسرح وثورة يوليو، ويناقش علاقة مؤلفي الستينينات بالسلطة، وحجم إبداعهم، وقدرتهم على مناقشة القضايا الاجتماعية ومساحة الحرية السياسية في مؤلفاتهم.
كما يكتب محمد أبو العلا السلاموني عن خرافة انحسار المسرح الشعري، ويؤكد على أن غاية الشعر وذروته هي الرؤية الدرامية وذروة الرؤية الدرامية هي الشاعرية، ويناقش معضلة المسرح بعد ثورة الشعر الحديث عالميا.
كما يضم العدد الجديد حوارا لداليا همام مع يوسف إسماعيل حول الدورة ال١٥ للمهرجان القومي للمسرح المصري، وحوار لرنا رأفت مع الناقد والكاتب إبراهيم الحسيني حول مؤلفاته المسرحية، ويكتب أحمد عجيبة تحت عنوان سيرة الجنوبي الذي لم يخش البحر عن الفنان خالد أبو ضيف.
وتحت عنوان “عمرو دوارة حارس ذاكرة المسرح المصري” كتب أحمد عبد الرازق أبو العلا عن موسوعة المسرح التي تتكون من ١٧ جزءا. ويكتب الدكتور محمد سمير الخطيب قراءة لكتاب الملهم خالد جلال، تأليف باسم صادق.
فيما يكتب الدكتور سيد علي إسماعيل عن المعهد العالي لفن التمثيل ونشأة دراسة السينما في مصر، ويكتب محمود قاسم عن الفيلم الفرنسي لعبة الحب والمصادقة والتي تحولت إلى عدة نصوص مسرحية، ويكتب الدكتور ميخائيل وجيه عن ورشة التأليف المسرحي في أسقفية الشباب.
وتضم المجلة متابعات نقدية؛ يكتب مجدي الحمزاوي عن مسرحية “خلطة شبرا”، وتكتب الدكتورة وفاء كمالو عن مسرحية “كاليجولا”، وتكتب منار خالد عن ثنائية الحقيقة والخيال وأزمة الممثل الشاب من خلال عرض مسرحية “بلا أثر” لطلاب كلية آداب عين شمس، ويكتب كمال سلطان عن المهرجان الختامي لفرق الأقاليم، ويقدم عبد السلام إبراهيم ترجمة لنص مسرحية “خطاب بايرون الغرامي” تأليف تينيسي وليامز.

جريدة القاهرة