أخبار عاجلة

“شجر يرتدي العاصفة”.. ديوان نزار بريك هنيدي عن هيئة الكتاب

صدر حديثا عن الهيئة المصرية العامة للكتاب، برئاسة الدكتور هيثم الحاج علي، ديوان “شجر يرتدي العاصفة” للشاعر نزار بريك هنيدي.

عن هذا الديوان يقول الكاتب عبد العزيز موافي، قديما قال “شيشرون”: “الحجر ينحط في ا الدرج لكنه يسمو في التمثال”، وهذا هو حال الكلمة مع “نزار بريك هنيدي” حيث تتجاوز الكلمات عنمنها الاستعمالية، فتتمرد على التجريد كي تنزع إلى التجسيد. إنه كشاعر عضوي – مرتبط بواقعه، يؤمن بأننا في حاجة للعودة إلى الفن كي نستطيع تفسير حياتنا، فالغريزة الجمالية لديه تمنح فارنها قوة التمنع بالأشياء، دون الحاجة إلى تملكها، فهو يؤمن أن الفن ليس إلا فهما للنفس، إنه يميل إلى الكتابة ضمن حساسية جديدة، قال عنها “مالارميه” إنها: “الرسم لا للأشياء، ولكن لما تنتجه تلك الأشياء”. باعتبار أن الفن ليس تعبيرا، لكنه تأسيس. فكلماته تشرع في التألق، حين توهمنا بأنها لا تفيد، بل تـوحـي، ولا تسمي الأشياء، بل تخلق جوها. فهي تبدأ ولادتها في مرحلة انفصال المخيلة عن العقل، وتلك عظمة “نزار بريك هنيدي”. وسـر فـوتـه.

د. نزار بريك هنيدى شاعر وكاتب سوري، وطبيب اختصاصي بالجراحة العامة. صدرت له ثماني مجموعات شعرية. تم نشرها في الأعمال الكاملة، إضافة إلى كتاباته النقدية. ترجمت قصائده إلى اللغات: الفرنسية والإنجليزية والألمانية والرومانية والهندية.

جريدة القاهرة