أخبار عاجلة

مهرجان القاهرة السينمائي يكرم المخرج المجري بيلا تار في دورته الـ 44

قرر مهرجان القاهرة السينمائي الدولي، تكريم المخرج المجري الكبير بيلا تار، خلال فعاليات الدورة الـ 44، المقرر إقامتها في الفترة من 13 إلى 22 نوفمبر المقبل.

وعن ذلك التكريم، قال الفنان الكبير حسين فهمي، رئيس مهرجان القاهرة السينمائي، إن بيلا تار، هو أحد أبرز صناع السينما العالميين، الذين استطاعوا أن يحققوا نجاحات كبرى على مدار سنوات مشوارهم الفني، فأعماله اتسمت بجرأة تناولها لبعض القصص والقضايا الإنسانية، وأسلوبه تميز بنظرة فلسفية خاصة، والذي تحول شيئا فشيئا لاتجاه سينمائي يسعى البعض السير فيه على خطاه، لذا فإن “تار” موهبة فريدة نتشرف بتكريمها خلال فعاليات الدورة المنتظرة.

فيما أكد المخرج أمير رمسيس، مدير المهرجان، أن وجود بيلا تار في مهرجان القاهرة وتكريمه، هو إضافة كبيرة للمهرجان وفرصة لصناع السينما والمهتمين للتعرف على عالمه السينمائي، حيث يقيم المخرج ورشة عمل ممتدة على أيام المهرجان مع عدد من صناع السينما الشباب بالإضافة لماستر كلاس مفتوح للجمهور، ويعرض المهرجان فيلمين من أفلامه تم ترميمهما هذا العام ليكون مهرجان القاهرة أحد أوائل المهرجانات التي يتم عرض تلك النسخ الجديدة فيها.

 

بيلا تار، هو مخرج ومنتج ومؤلف يعد أحد أهم صانعي السينما في المجر، وُلد عام 1955، وتخرج في أكاديمية المسرح والسينما في بودابست عام 1981، وبدأ مسيرته المهنية المليئة بالعديد من النجاحات في سن مبكر، من خلال سلسلة أفلام وثائقية وروائية وُصفت بأنها كوميديا سوداء، فأغلب أعماله تم إنتاجها بالأبيض والأسود واستخدم فيها لقطات بطيئة مطولة وقصص غامضة ذات نظرة فلسفية تشاؤمية للتعبير عن الإنسانية، ولجأ في أحيان كثيرة للاستعانة بممثلين غير محترفين لتحقيق أكبر قدر من الواقعية التي ميزت أعماله.

ومن أهم أعماله “Családi tüzfészek” عام 1979، “Panelkapcsolat” 1982، “A londoni férfi” عام 2007، “Damnation” 1988، “Satantango” 1994، “The Turin Horse” في 2011، “The Man from London” عام 2007، “Missing People” 2019، وغيرها.

وبخلاف ذلك، فقد أصبح عضوا في أكاديمية السينما الأوروبية عام 1997، وأسس عام 2003 شركة TT Filmmhely للأفلام المستقلة وترأسها حتى عام 2011، وفي 2012 أسس في سراييفو مدرسة السينما الدولية، فيما كان أستاذا زائرا في عدة أكاديميات سينمائية، وحصل على الدكتوراه الفخرية بجانب تكريمه بالعديد من الجوائز من قِبل عدة محافل محلية ودولية هامة.

من أبرز الجوائز التي حصل عليها، جائزة إرنست أرتاريا من مهرجان لوكارنو السينمائي عام 1984 عن فيلمه “Almanac of Fall”، وجائزتي أفضل مخرج والفيبرسي من مهرجان جزيرة فارو السينمائي عام 1994 عن فيلمه “Satantango” الذي رُشح أيضًا في نفس المهرجان لجائزة أفضل فيلم، فيما حصل على جائزة أخرى من مهرجان كان السينمائي عام 2005 عن فيلمه ” Karhozat” الذي تم إنتاجه عام 1988.

كما نال عدة جوائز من مهرجان برلين السينمائي، من بينها جائزة عن فيلمه “Satantango” عام 1994، وأخرى عن فيلم “Werckmeister Harmóniák” عام 2001، وجائزتي فيبرسي والدب الفضي عام 2011 عن فيلم “A torinói ló”.

مهرجان القاهرة السينمائي الدولي، هو أحد أعرق المهرجانات في العالم العربي وأفريقيا والأكثر انتظاما، ينفرد بكونه المهرجان الوحيد في المنطقة العربية والأفريقية المسجل ضمن الفئة A في الاتحاد الدولي للمنتجين بباريس “FIAPF”.
[١٠/‏٨ ١:٤١ م] حسين متولي: اجواء مبهجة فى الرومانى :

ديمة ومحمد وتالة ابناء طارق طرقان يستعيدون ذكريات الطفولة بالاسكندرية

اجواء مبهجة عاشها ابناء الاسكندرية وزوراها استعادوا خلالها ذكريات الطفولة وذلك خلال حفل ديمة ، محمد وتالة أبناء الفنان السورى طارق العربي طرقان والمقام ضمن فعاليات مهرجان المسرح الروماني الذي نظمته دار الاوبرا المصرية برئاسة الدكتور مجدي صابر ويشرف عليه الدكتور خالد داغر رئيس البيت الفني للموسيقيى والأوبرا والبالية .

فوسط ترحاب وتفاعل ضخم من الجمهور اكد الأبناء نجاحهم فى ميراث الموهبة وقدرتهم على مواصلة المسيرة الفنية الناجحة حيث قدموا مجموعة مميزة من اعمال تترات اشهر مسلسلات وافلام الرسوم المتحركة والتى ابدعها والدهم عبر سنوات وشكلت وجدان الاجيال خلال العقود الثلاثة الماضية كان منها اسرار الرحيل ، باص المدرسة ، الرمية الملتهبة ، سلام دانك ، المحقق كونان، بابار فيل ، باتمان ، أكاديمية الشرطة ، أنت الامان ، ريمي ، سابق ولاحق ، في جعبتي حكاية ، ايميلي ، الماسة الزرقاء ، سيمبا ، داخلي شيء خفي ، فلة والأقزام السبعة ، مدينة النخيل، تاما ، استخدم عقلك أكثر ، السراب ، هزيم الرعد ، كابتن ماجد ، دراغون بول ، أبطال الديجيتال ، عهد الاصدقاء .

جريدة القاهرة