أخبار عاجلة

أسرار دوستويفسكى و تجربتا عادل صابر والحساني عبد الله في “الثقافة الجديدة”

يصدر قريبا عدد سبتمبر من مجلة الثقافة الجديدة برئاسة الكاتب الصحفي طارق الطاهر، عن الهيئة العامة لقصور الثقافة برئاسة المخرج هشام عطوة، نائبا رئيس التحرير الصحفيتان إسراء النمر وعائشة المراغي، مدير التحرير التنفيذي مصطفى القزاز، الإخراج الفني أحمد عزت.

وفي افتتاحية العدد يكتب رئيس التحرير مقالا بعنوان “العدالة الغائبة بين المترجمين” عن الفارق بين تعامل مؤسسات النشر الخاصة والحكومية مع المترجمين بوصف جهدهم لا يقل عن جهد المؤلف الأصلي، كما يعرض للإطار المرجعي والزمني لتجاهل اسم المترجم أو صغر حجم مقارنة باسم المترجم على الغلاف.
وفي العدد أيضا نقرأ عن أثنوغرافيا المنشية بقلم مي المغربي، وفي إضاءة وتحت عنوان “فنون التزهير في مواويل ومربعات عادل صابر” يكتب مسعود شومان عن موال عادل صابر الذي استطاع من خلاله أن يقدم رؤاه الخاصة التي تزاوج في لغتها بين المفردات الحديثة المداولة في حياتنا والمفردات المحلية التي تكاد تكون مهجورة ليحييها بقريناتها.
كما نقرأ في باب رحيل عن الشاعر الحساني عبد الله؛ حيث يكتب أحمد مهران مقالا بعنوان “الحساني عبد الله.. القابض على الجمر”، مسلطا الضوء على محطات إنسانية وشعرية في حياة الراحل.
ويكتب مصطفى القزاز أولى حلقاته عن فن التحقيق بعنوان “تحقيق التراث أم النصوص (1) التسمية والاصطلاح”، محاولا البحث في جذور التسمية وما اصطلح عليه كبار المحقيقن من مفاهيم حول هذا الفن.
وفي اشتباك يكتب صلاح عبد الستار الشهاوي مقالا بعنوان “حفل تنصيب حسن البرنس أميرًا للشعراء”، مسلطا الضوء على المعركة الأدبية إبان اختيار أحمد شوقي أميرا للشعراء، وعارضًا لآراء كبار الكتاب المعاصرين لشوقي أمثال عباس العقاد وطه حسين وغيرهما.
وفي العدد نفسه تنشر المجلة شهادة رجب سعد السيد حول علاقته بالقصة القصيرة، مبرزًا أهم المحطات العمرية التي مر بها إبان كتابة القصة، ومعنونا شهادته بـ “القصة وأنا.. تجربة الكتاب شبه سيرة ذاتية”.
ومن دراسات هذا العدد: “شعرية الموت والاعتراب عد مصطفى حامد” لعبد الحافظ بخيت، و”سيرة مصطلح الباطوس” لعبد السلام الشاذلي، ويستكمل إيهاب الملاح حلقاته ليكتب الحلقة الثالثة بعنوان “من تاريخ الحركة النقدية في مصر 3″، مسلطا الضوء على قيمة حسين المرصفي النقدية من خلال قراءته لكتاب المرصفي المهم “الوسيلة الأدبية.
وخصصت مجلة الثقافة الجديدة ملفها لهذا العدد عن “الجمل في الأمثال الشعبية” أعدته الكاتبة الصحفية الكبيرة ثناء رستم، وفيه تبرز الكاتبة قيمة الجمل في الحضارة العربية، كذلك تفسر مجموعة من الأمثال المرتبطة بالجمل في الثقافة العربية والمصرية الشعبية.
وفي هذا العدد أيضا يحاور محمود حسانين الروائي أحمد جاد الكريم مسلطا الضوء على الكُتاب الشباب، كاشفا عن ماذا تمثل له الكتابة.
كما يضم العدد مجموعة من النصوص الإبداعية، للمبدعين: محمود خيرالله، خليل فاضل، محمد الحديني، جميل عبد الرحمن، رضا أحمد، عزت الطيري، ناجي عبد اللطيف، تامر أنور، إيمان أحمد يوسف، خليل الزيني، حسين عبد الرحيم، مجدي مرعي، أحمد أبو دياب، منى منصور، محمد السيد خير، محمد عبد القوي حسن، مراد ناجح عزيز.
كما نقرأ في باب “كتب” مجموعة من القراءات في الإصدارات الحديثة، فتكتب اعتدال عثمان “ريم بسيوني ومرايا التاريخ 2-2″، وعصام البرام “في وشاياته العادية.. تقاسيم ماهر حسن على مقام الروح”، ومحمد أحمد فؤاد “جريمة الخيال في أرض الدخان”، وسيد ضيف الله “المجاز والمطب في ثورة الفانليا”، وأحمد الصغير “أساطير الواقع في شعر أشرف البولاقي”، محمد عطية محمود “أسطورة المكان واستيهامات الحالة النصية في خافية القمر”، وجمال الطيب “ثلاثية الفقد والهزيمة والبحث عن المجهول في “هناك حيث ينتهي النهر”، ومصطفى القزاز “النقد الثقافي.. رؤى ناقد متمرس ومترجم شاعر”.
ويتضمن باب الترجمة، مجموعة من الترجمات التي تثير عددًا من القضايا، وهي: “هل كان ديستويفسكي مريضا بالصرع؟” ترجمة أنور إبراهيم، و”غرف لا تنتهي أبدا.. قصائد للشاعر الباكستاني أغا شهيد علي” ترجمة رفيدة جمال ثابت، و”إليزابيث بيشوب.. في مديح البقاء على قيد الحياة” ترجمة طارق فراج، ومستذئبات التاريخ الإنجليزي.. عندما يتزاوج العرض والأنوثة” بقلم محمد علام، و”أنشودة الندم الأبدي” ترجمة ميرا أحمد، و”الطفل والأوز” قصة بياتريس إيسبيخو ترجمة نجوى عنتر، و”شجاعة” قصة دانيال سميث، ترجمة محمود فهمي، و”ثلاثة رجال من كبار السن” قصة إسماعيل شاهرودي، ترجمة مروة السعيد الباز، و”الصناعات الثقافية وآلياتها” ترجمة مصطفى بيومي عبد السلام، و”استعادة: مصطفى ماهر” لـجمال المراغي.
وفي “الثقافة الجديدة 2” والتي تعد بمثابة مجلة متخصصة في مختلف الفنون داخل المجلة الأم، نقرأ: في المسرح: “الأمراض الاجتماعية والعلاقات الرومانسية في المهرجان القومي للمسرح” لجرجس شكري، و”كف إيزيس يجمع أشلاء الوطن” لألفت شافع. في السينما نقرأ: “شازام بوصلة القلب النقي” لعبد الهادي شعلان، أما في الفن التشكيلي فيكتب محمد كمال “في حالة من البهجة الشعبية.. تصميمات الأغلفة عند بائع الورورد”.
بالإضافة إلى المقالات الثابتة لباقة متميزة من الكتاب، هم: د. فاطمة قنديل، د. محمد مشبال، د. محمد عبد الباسط عيد، سمير الفيل، عبيد عباس، ناهد صلاح. فيما يعتذر علاء خالد عن مقاله هذا العدد ويواصل الكتابة العدد المقبل.
فضلا عن الأجندة الخاصة ببرنامج الأنشطة الثقافية والفنية في قصور وبيوت ومكتبات الثقافة الجماهيرية” خلال شهر أغسطس.

جريدة القاهرة