أخبار عاجلة

جهود استرداد حجر رشيد وملف السينما الوثائقية بعدد جريدة القاهرة

صدر العدد الجديد من جريدة القاهرة، عن وزارة الثقافة المصرية، برئاسة مجلس إدارة الدكتور هيثم الحاج علي ورئاسة تحرير الكاتب الصحفى زين العابدين خيري شلبي، ويتوفر العدد في منافذ التوزيع غدا الثلاثاء.

يحتوى العدد على بعض الملفات الهامة منها: في ذكرى مرور 200 عام على فك رموز حجر رشيد، جريدة «القاهرة» تتبنى جهود استرداد حجر رشيد من بريطانيا، وأهمها الحملة الدولية التي أطلقها د. زاهي حواس الذي أكد للقاهرة أنه سيبدأ جمع توقيعات دولية لتأييد حق مصر في الحجر بداية من أكتوبر المقبل، بينما أكدت د. مونيكا حنا أنها أطلقت منذ عامين مشروعا بحثيا بالتعاون مع دار الكتب والوثائق وجهات دولية لإثبات حق مصر في استرداد آثارها المسروقة والمهربة، بينما يكتب د. حسين عبد البصير عن الحجر “أثر أوصل البشرية لأصولها العريقة”.

واستكمالا للملفات الخاصة بجريدة القاهرة، تفتح ملف “السينما المستقلة والوثائقية.. بين عقبات الواقع وأحلام المستقبل”، نقرأ فيه تحقيقًا موسعا عن تأثير المنصات الرقمية على السينما المستقلة، ويكتب الناقد أسامة عبد الفتاح عن دور المهرجانات الفنية في دعم الأفلام المستقلة، بينما يتساءل الناقد أحمد شوقي: “هل تغير نيتفليكس من صناعة الوثائقيات في العالم؟، بينما فيما نقرأ للناقدة صفاء الليثي “الفيلم القصير نبوءة الإبداع”، ويكتب الناقد محمد طارق: “عن أفلام تنتمي إلى السينما وترفض التصنيف”، بالإضافة إلى حوار مع المخرج محمد محمود، رئيس مهرجان الإسكندرية للفيلم القصير.
وتقدم «القاهرة» من خلال الملف بانوراما لأبرز اتجاهات وتفضيلات الجمهور عالميا في عالم الوثائقيات، بالإضافة إلى خريطة ترسم الطريق للراغبين في تعلم صناعة الأفلام التسجيلية والقصيرة، فضلا عن دور الكليات غير المتخصصة في تهيئة طلابها لصناعة الفيلم التسجيلي.

وقبل طرحها في المكتبات، يضم العدد قصة «سيحدث شيء» من المجموعة القصصية «وكان مساء» للأديب الألماني هاينريش بُل، الحائز على جائزة نوبل في الآداب للعام 1972، والتي تصدر قريبًا، في طبعة جديدة عن داري “سرد” و”ممدوح عدوان” بتقديم وترجمة سمير جريس، كما ينشر جزء من المقدمة.

وتحاور القاهرة الروائي إبراهيم فرغلي الذي يكشف كواليس كتابة روايته الأحدث “الفتاة الآلية” التي أعادته للكتابة للناشئة، بالإضافة إلى حوار مع المترجم حسن الحديدي، صاحب الرواية الفائزة بجائزة خيري شلبي للعمل الروائي الأول.

في صفحة الإبداع نقرأ قصيدة جديدة للشاعر شريف الشافعي بعنوان «مسافرون ومقعد وحيد»، وأخرى للشاعر محمد عبد الحميد دغيدي بعنوان «أنت وحيد». بالإضافة إلى قصة قصيرة للكاتب مصطفى البلكي بعنوان «قصة في رأس الصمود»، وأخرى بعنوان «أيام في سكن العُزّاب» للكاتب محمد فيض خالد.

_وفي صفحة رؤى يكتب الدكتور أحمد عبد الرازق أبو العلا عن العلاقة الملتبسة بين الناقد والمبدع مستندًا لكتاب أرسطو «فن الشعر»، بينما يكتب محمد عباس علي عن رواية «قصة حب مصرية» للكاتب سعيد سالم، وفي الذكرى الـ 35 للكاتب الكبير توفيق الحكيم نقرأ “رائد الكتابة المسرحية العربية” لخلف أحمد أبو زيد، ويكتب الإعلامي الكبير فهمي عمر “اللغة العربية.. إلى أين؟”.

وبعد الإشادة الكبيرة التي تلقوها عن أدوارهم في مسلسلي «منعطف خطر» و«وش وضهر» ينشر ثلاثة حوارات مع النجوم ريهام عبد الغفور، باسم سمرة، وثراء جُبيل.

وفي الصفحة الأخيرة نقرأ تغطية خاصة للدورة الـ 43 للمعرض العام تكتبها الناقدة فاطمة علي، بينما يكتب الناقد والفنان صلاح بيصار عن المكرمين “6 نجوم تركوا بصمتهم على الإبداع التشكيلي المعاصر”.
بالإضافة إلى الأجندة التي تضم كافة الفعاليات الثقافية والفنية على مدار الأسبوع.

لوحة الغلاف للفنان مصطفى عيسى من معروضات المعرض العام.

جريدة القاهرة