أخبار عاجلة

نيفين موسى: دار الكتب والوثائق حافظة لتاريخ مصر والعرب

أكدت الدكتورة نيفين موسى، رئيس مجلس إدارة دار الكتب والوثائق القومية، على العلاقة الوثيقة بين التراث بكافة أشكاله والهوية. وأوضحت أن دار الكتب والوثائق هى حافظة لذاكرة الوطن والدول العربية كلها وهى أول مكتبة وطنية في العالم العربي وفي القلب منها مركز تحقيق التراث القائم على تحقيق التراث العلمي ونشره.
موضحة أهمية الحفاظ على التراث المادي وغير المادي من خلال كافة السبل والوسائل ومن بينها الرقمنة لتواكب التطور السريع في التكنولوجيا.
جاء ذلك خلال افنتاح فعاليات المؤتمر السنوي الثاني لمركز تحقيق التراث تحت عنوان”التراث وترسيخ الهوية ” المقرر انعقاده يومي
20-21 سبتمبر الجارى تحت رعاية الأستاذة الدكتورة نيفين الكيلاني، وزيرة الثقافة وافتتحته الهيئة العامة لدار الكتب والوثائق القومية برئاسة الأستاذة الدكتورة نيفين محمد موسى،
يقام المؤتمر بقاعة “على مبارك” بمقر دار الكتب بكورنيش النيل، رملة بولاق، القاهرة، ويرأسه أ.د. أيمن فؤاد السيد أستاذ التاريخ الإسلامي، والحضارة الإسلامية.     
بدأت الجلسة الافتتاحية في تمام العاشرة من صباح اليوم الثلاثاء وشملت كلمات الدكتورة نورا عبد العظيم- مقرر المؤتمر،  الدكتورة مها مظلوم خضر- أمين  عام المؤتمر، أد. أيمن فؤاد سيد- رئيس المؤتمر، الدكتور أشرف قادوس، رئيس الإدارة المركزية للمراكز العلمية و أ.د. نيفين موسى- رئيس الهيئة.

وفي كلمته أشار الدكتور أيمن فؤاد السيد، رئيس المؤتمر، إلى أن اختيار موضوع المؤتمر في دورته الحالية قد استند إلى أهمية التراث العلمي في تشكيل وترسيخ الهوية. واستطرد الدكتور أيمن في سرده لمراحل تطور التراث العلمي وطرق توثيقه والطفرة التي حدثت مع دخول المطبعة ودورها في نشر التراث العلمي.

فيما أشار الدكتور أشرف قادوس، رئيس الإدارة المركزية للمراكز العلمية، إلى أن عنوان المؤتمر كان توصية من الأستاذ الدكتور أحمد مرسي، أستاذ الأدب الشعبي والرئيس الأسبق لدار الكتب والوثائق والذي وافته المنية مؤخرا. كما أن المؤتمر يتواكب مع خطة الدولة للتنمية المستدامة التي تنص على دعم وتشجيع البحث العلمي.

جريدة القاهرة