أخبار عاجلة

برعاية وزيرة الثقافة.. الأوبرا تعلن تفاصيل مهرجان الموسيقى العربية الـ 31

تحت رعاية الدكتورة نيفين الكيلانى وزيرة الثقافة، عقدت دار الأوبرا المصرية برئاسة الدكتور مجدى صابر مساء اليوم الأربعاء مؤتمراً صحفياً بالمسرح الصغير للإعلان عن تفاصيل الدورة 31 من مهرجان ومؤتمر الموسيقي العربية المقام فى الفترة من 20 أكتوبر حتى 3 نوفمبر المقبل.
شهد المؤتمر أعضاء اللجنة التحضيرية: الفنانة جيهان مرسى مدير المهرجان والمؤتمر والموسيقار حلمي بكر والدكتور رضا رجب والدكتور حسن شرارة والشاعر جمال بخيت والإعلامي أمجد مصطفي والمايسترو محمد الموجي والمايسترو مصطفى حلمي والشاعر هاني عبد الكريم والموسيقار محمد مصطفى والموسيقار محمد ضياء والفنان أمجد العطافي، ومحمد منير رئيس الإدارة المركزية للموسيقي والنوت الشرقية والدكتورة رشا طموم رئيس اللجنة العلمية.

بدأت وقائع المؤتمر بالوقوف دقيقة حدادا على روح المؤرخ والناقد الموسيقى الراحل الدكتور زين نصار عضو اللجنة العلمية والذى نعاه الدكتور مجدى صابر ثم استعرض الفعاليات واعلن عن التعاقد مع احدى الشركات المتخصصة كراعى للمهرجان واكد بدء الحجز الالكتروني للحفلات على مسارح الأوبرا المختلفة عقب إنتهاء المؤتمر الصحفي كما قدم خالص الشكر للجنة العلمية والتحضيرية لما بذلوه من جهد لخروج المهرجان بالشكل اللائق .
من جانبها قدمت الفنانة جيهان مرسي الشكر للحضور واشارت الى أهمية مهرجان الموسيقى العربية ودوره في صون الهوية من خلال الاهتمام بالالوان الفنية التراثية ثم أعلنت عن انطلاق أول مسابقة التميز للهواة في العزف المنفرد على جميع الآلات الموسيقية فى هذه الدورة .
كما أكد الموسيقار حلمى بكر أهمية مهرجان الموسيقى العربية في الحفاظ على التراث وما يضمه من قيم تعكس الريادة الحضارية ووجه نقدا لاحد الالوان الغنائية المنشرة حاليا مشددا على اهمية نشر المؤلفات التراثية لمواجهة الاعمال الهابطة .
وأكد الشاعر جمال بخيت أن المهرجان يعد استفتاء لقيمة وتأثير الموسيقى العربية على والأراء ووصفه بالمحارب الذي يقف في الصفوف الأولى ليتصدي للافكار المتطرفة واشار ان الغناء احد عناصر تشكيل الوجدان موضحا ان الفنون تعد وسيلة لرصد ناريخ الامم والشعوب .
وثمن الموسيقار محمد ضياء جهود دار الأوبرا لاخراج هذا المهرجان بشكل يليق بمكانة الفن المصري الهادف وقال انه يمثل الحائط المنيع الذي يتصدى لأي مواجهة الأفكار الهدامة .
وأشاد الموسيقار محمد مصطفى بوجود رعاه للمهرجان في هذه الدورة التي وصفها بالمتميزة وأكد أن الفعاليات تضم مجموعة نجوم من مختلف أنحاء الوطن العربي .
وأوضح الشاعر هاني عبد الكريم أعتزازه بالتكريم في هذه الدورة وأشاد بالتنوع الفنى الذى يقدمه المهرجان مؤكدا عراقة وأصالة دار الأوبرا المصرية باعتبارها منارة ثقافية لدفاع عن الهوية الوطنية .
وأكد الفنان أمجد العطافي أن مهرجان الموسيقى العربية يقدم رسالة سامية مقدما الشكر للدولة المصرية لدعم الفعاليات ليخرج بصورة متميزة .
كما أعلن المايسترو محمد الموجي ان دار الأوبرا اهي الحائط المنيع لصد أي لون فني دخيل على الغناء العربي كما اوضح أهمية السعي نحو جذب شرائح عمرية جديدة .
كما قدمت الدكتورة رشا طموم الشكر لكل الحضور ولدار الأوبرا المصرية على الجهود المبذولة لنجاح مهرجان الموسيقى العربية في دورته 31 كما نعت الدكتور زين نصار باعتباره احد الشخصيات التى اثرت الحياة الموسيقية فى مصر والوطن العربى وحرصه الدائم على الأهتمام بكل المبدعين كما وصفته بأنه ذاكرة الموسيقى العربية وأوضحت سبب أختيار موضوع المؤتمر المصاحب ليواكب مبادرة وزارة الثقافة التى استهدفت استلهام التجارب الأبداعية خلال عشرينيات القرن العشرين .

يذكر ان فعاليات الدورة 31 من مهرجان ومؤتمر الموسيقى العربية تتواصل لمدة 15 يوما متتالية فى الفترة من 20 أكتوبر حتى 3 نوفمبر المقبل ويضم 39 حفلا غنائيا وموسيقيا بمشاركة 99 فنانا من 9 دول عربية هى: مصر ، المغرب ، الأردن ، لبنان ، سوريا ، العراق ، البحرين ، السعودية ، تونس ، ويقام على مسارح الاوبرا المختلفة بالقاهرة ( النافورة ، الصغير ، معهد الموسيقى العربية ، الجمهورية ) ، مسرح سيد درويش ( اوبرا الاسكندرية ) واوبرا دمنهور هذا الى جانب المؤتمر العلمى الذى يعقد في الفترة من 22 إلى 26 أكتوبر.

جريدة القاهرة