أخبار عاجلة

النجم عمرو يوسف: لم أوقع عهدًا مع الشيطان فى حياتى وأجتهد لتحقيق ما أريد

بعد العودة إلى الدراما من بوابة «وعد إبليس»..

«وعد إبليس» مليء بالأفكار الجديدة.. وقدمت 25% من المسلسل بالإنجليزية

فوجئت بانتشار المنصات الرقمية والدراما ستظل متنوعة دائمًا

سعيد بالتعاون السادس مع محمد ممدوح فى فيلم «شقو».. وأبحث عن الاختلاف

 

حوار – أحمد الروبى

حقق النجم عمرو يوسف عودة قوية للدراما من خلال مسلسل «وعد إبليس» الذى عرضته منصة شاهد، وسط ردود أفعال كبيرة فى ظل تجربة تقديم أجزاء من العمل باللغة الإنجليزية.

فى هذا الحوار يتحدث النجم عمرو يوسف مع «القاهرة» عن التحضيرات لشخصية إبراهيم وسر انجذابه لها وكيفية تفاعل الجمهور معها، كما يتطرق إلى انتشار المنصات الرقمية.

ويحكى أيضًا عن تجربته السينمائية المقبلة فى فيلم «شقو» مع النجوم محمد ممدوح، وأمينة خليل، ودينا الشربينى والنجمة الكبيرة يسرا، ومحمد جمعة.

– كيف تابعت تفاعل الجمهور مع مسلسل «وعد إبليس»؟ 

العمل كان مليئًا بالأفكار الجديدة، وتمثيل حوالى من 20 إلى 25% من العمل باللغة الإنجليزية أمرا جديدا قد يكون يقدم للمرة الأولى فى المسلسلات، ربما سبق تقديمه سينمائيًا، لكن فى الدراما لم يحدث من قبل، كما أن فكرة الاستعانة بمخرج أجنبى أمر جديد أيضًا. وكل ذلك جعل من الصعب توقع كيفية تفاعل الجمهور مع العمل، لكن الحمد لله الجمهور تفاعل بشكل كبير، والنجاح فاق كل التوقعات الحمد لله.

– هل تخوفت من تقديم فكرة الشيطان خاصة مع طرحها فى أعمال قديمة؟

لم أتخوف على الإطلاق من العمل، بالعكس تحمست له بسبب اختلافه، فالدراما تتشابه فى «التيمات» الرئيسية، لكن دائمًا يأتى الاختلاف فى التناول الذى يقدمه العمل لتلك الفكرة، وفى هذا العمل نقدم الفكرة بشكل مختلف تمامًا لم يسبق أن تم طرحها بهذا الشكل، وهو ما حمسنى لخوض تلك التجربة.

– تلك النوعية تنجح على المنصات كون جمهور المنصات من الفئة الأصغر سنًا.. لكن هل لو عُرض على التليفزيون سيلقى نفس النجاح؟

أعتقد أن جمهور المنصات أكبر وأكثر تأثيرًا من أن نحصره فى الفئات الصغيرة فقط، والعمل لاقى نجاحا كبيرا ليس فقط عند الفئة الأصغر سنًا. وأيضًا تيقنت من مدى انتشار المنصات بهذا الشكل الضخم خلال عرض هذا العمل، فأينما أذهب أجد من يسألنى عن المسلسل، وهو أمر أسعدنى للغاية، وجعلنى أدرك أن المنصات أصبح انتشارها ضخما، كما أن العمل يخاطب فئات عمرية مختلفة، ولا يخاطب فئة بعينها.

– دائمًا يقال إن الشخصيات الصعبة مثل إبراهيم فى «وعد إبليس» مستوحاة من إحدى الشخصيات، هل هناك شخصية تأثرت بها تشبه إبراهيم؟ 

(ضاحكًا) لا يوجد لى صديق وقع عقدًا مع الشيطان من قبل، فشخصية إبراهيم بها جزء كبير من الخيال لذلك يصعب أن تكون مستوحاة من شخصية حقيقية فى الواقع.

– هل الغياب عن الدراما ثم العودة بعمل مختلف زاد من نجاح الدور؟

الاختلاف فى عملى هو أكثر ما أسعى له وأفكر فيه، وخلال فترة ابتعادى عن الدراما كان يمكن التواجد من خلال مسلسل «لايت» يلقى إعجاب الجمهور، لكنى كنت أشاهد ما يعرض وأحاول أن تكون خطوتى المقبلة لا تشبه أى عمل قدمته أو شاهدته من قبل، وكان هذا أمرًا صعبًا بكل تأكيد فالعثور على مشروع ضخم ومختلف مثل «وعد إبليس» ليس أمرًا هيِّنًا، ولكن الحمد لله على استطاعتى العودة من خلال عمل مختلف وجديد.

– انفعالات إبراهيم تدرجت قبل عقده مع إبليس وبعده.. كيف تمكنت من إبراز هذا التحول من خلال الملامح والنبرة؟

فى المقام الأول مذاكرة الشخصية والدور بشكل جيد، وثانيهم هو الصدق، فأنا كنت أصدق إبراهيم فى كل تصرفاته وانفعالاته، وهو ما جعلها تخرج بهذا الشكل الصادق، وحاولت طوال الوقت التفكير فى كيفية تصرف إبراهيم فى المواقف المماثلة، وأضع نفسى مكانه حتى أصل إلى الحالة بشكل دقيق.

إبراهيم واحد من أصعب الشخصيات التى جسدتها على الإطلاق، وصعوبة الدور ليس فى مشاهد الأكشن، فمشاهد الأكشن متعبة على المستوى الجسدى فقط، لكن المتعب فى الدور الدراما لأنها كانت صعبة وتحتاج تركيزًا شديدًا، وفى النهاية العمل خرج بشكل جيد، ولاقى إعجاب الجمهور الحمد لله.

– دائمًا ما نواجه أشخاصًا يشبهون إبليس فى الحياة ونضطر للتعامل معهم.. فكم عهد أبرمه عمرو يوسف مع إبليس فى الحياة الطبيعية؟ 

(ضاحكًا) طوال عمرى لم أبرم عهدًا مع الشيطان، فدائمًا أسعى للوصول إلى ما أريد من خلال مجهودى وتعبى على ما أريد تحقيقه، ولم أسع أبدًا إلى توقيع عهد مع شيطان لأصل إلى أمر ما، فقط بالسعى والمجهود وتوفيق الله أصل إلى ما أريده.

– التمثيل بلغة غير اللغة الأم صعب كونك لم تعتد على التعبير عن مشاعرك بها.. فكيف تمكنت من تجسيد الدور بهذه الاحترافية؟ 

كان أمرًا صعبًا، لكن فى تحضيرى لتلك الشخصية كنت أحاول بناء اللكنة التى أتحدث بها، فلا هى تنتمى للإنجليزى الأمريكى أو البريطاني، بل كنت أرسم أين درس إبراهيم، لأتمكن من التحدث بلكنة تكون مناسبة لتعليمه، والحمد لله خرجت الشخصية بشكل جيد، وتقبلها الجمهور وهو أمر كان يحتاج كثيرا من العمل فى التحضيرات.

– هل يجعل هذا العمل مهمة اختيار أعمالك المقبلة أكثر صعوبة؟

لا أعتقد ذلك، هناك الكثير من الأعمال التى قدمتها وكانت جيدة للغاية، وشعرت بعدها أن الأمر أصعب وأننى لن أجد عملا جيدا، لكننى كنت أعثر دائمًا، فبعد «عد تنازلى» شعرت أن تلك الجودة لن أستطيع تقديمها من جديد فجاء جراند أوتيل، وبعدها طايع، دائمًا هناك أعمال جيدة ولكن الأمر يحتاج صبرًا وتأنيًا فى اختيار المقبل.

– أنت من أكثر الفنانين الذين تمردوا على وسامتهم وقدمت أدوارًا لا تعتمد على الشكل.. متى يصبح ما يميزنا سلاحًا ذو حدين؟

لم يكن تمردًا على الشكل أو الوسامة، لكن تمرد على نوعية الأدوار التى يتم تسكينى فيها باستمرار، فحاربت ذلك منذ البداية حتى لا يتم وضعى دائمًا فى أدوار بعينها، وأبتعد عن تقديم أعمال مختلفة، والحمد لله من أكثر الأعمال التى ظهر فيها ذلك مسلسل «طايع» وتجربة الصعيدي، والحمد لله فزت فى هذا التحدي، وتمكنت من تجسيد كل الأدوار دون حصرى فى أدوار بعينها.

– أحيانًا تتعرض لشائعات لكنك تفضل عدم الرد.. فلماذا؟ 

الشائعات تطلق يوميًا، ولو التفت الفنان للرد عليها فلن ينتبه إلى عمله، ولكن حتى أكون صريحًا معك أنا من الفنانين الذين تطاردهم الشائعات على فترات متباعدة، ودائمًا ما تكون ثقيلة الظل كما يقال، لكنى لا ألتفت إليها ولا أرد عليها، وكل ما يعنينى هو عملى والتركيز عليه، فلو رددت على كل شائعة لما كنت الآن أجلس وأحاورك بل كنت سأتواجد فى مكان آخر.

– المنصات تمكنت من تلبية مطالب الجمهور من الشباب وتقديم أعمال يفضلونها.. فهل ترى أن المستقبل ستقل فيه أعمال الدراما الاجتماعية ويزداد الرعب والخيال العلمى والأكشن؟ 

لا أرى ذلك على الإطلاق، بل ستظل كل الأنماط الدرامية موجودة، لأن لكل جمهور نمط يفضله، فلولا اختلاف الأذواق لبارت السلع، وعلى سبيل المثال على الرغم من وجود مشاهد رعب فى مسلسل «وعد إبليس»، إلا أننى لا أصنفه كعمل رعب، بل أعتبره قصة رومانسية عن رجل قرر التضحية بحياته من أجل زوجته وابنه.

– ماذا عن فيلمك الجديد «شقو» والتعامل مع رفيق النجاح محمد ممدوح؟

شقو فيلم من إنتاج أحمد السبكي، وإخراج كريم السبكي، وبه مجموعة كبيرة من النجوم دون ترتيب محمد ممدوح، وأمينة خليل، ودينا الشربينى والنجمة الكبيرة الديفا يسرا، ومحمد جمعة، ومجموعة ضخمة من النجوم الذين شرفت بالعمل معهم، وسعيد بالعمل مع المخرج كريم السبكي، فهو يقدم مجهودا كبيرا ليخرج العمل بشكل لائق، بجانب محمد ممدوح وهو صديق وتجمعنا كيمياء أمام الكاميرا وخلفها، وهى المرة السادسة التى نتعاون فيها سويًا، وسعيد بالعمل معه وأتمنى أن تستمر صداقتنا وأعمالنا الناجحة سويًا.

– هل تحضر لمسلسل جديد فى رمضان؟

لا يزال الأمر فى طور التحضير، ولكنى منشغل حاليًا بالفيلم، ووقت تواجد عمل رسمى سأعلن ذلك.

جريدة القاهرة