أخبار عاجلة

عائشة بن أحمد: توقيع عقد مع إبليس فانتازيا لكننا نعيش صراع الخير والشر

  • حوار- عزة عبد الحميد

ما بين مصر وتونس استطاعت عائشة بن أحمد أن تحقق شعبية كبيرة، فبعد أن قدمت العديد من الأعمال الناجحة فى تونس مثل «لأجل عيون كاترين» و«زنقة الستات» وغيرها من الأعمال، لفتت الأنظار إليها منذ بداية عملها فى مصر بمسلسل «ألف ليلة وليلة»، ومن عمل لآخر حافظت على حضورها ونجاحها، وتطور أداؤها بشكل ملحوظ وظهر ذلك فى أعمال«ريتسا» و«الخلية» و«توأم روحي» و«السهام المارقة» والمسلسل المعروض حاليا «وعد إبليس» والذى تقدم من خلال شخصية زينة.

  • ما الذى حمّسك للمشاركة فى مسلسل «وعد إبليس»؟

ما حمّسنى هو الشخصية نفسها وفكرة المسلسل، وأيضا مشاركتى فى عمل ضخم مع مخرج ونجوم كبار فنيًا، فكل هذه العناصر كانت سببًا فى قبولى بمشاركة الدور.

  • كيف كانت تجربة عملك مع مخرج أجنبي؟

الأمر ليس سهلًا وفى الوقت نفسه لم يكن بالغ الصعوبة، وذلك نتيجة لصعوبة التواصل لأنه فى بعض الأحيان لا يفهم ما أريد إيصاله إليه ولا أنا أيضًا، ولكن فى النهاية يصل كل منا إلى الأفضل، كما أن تبادل الأفكار والثقافات شيء مهم جدًا، وأتمنى أن تتكرر التجربة مرة أخرى.

  • ما أصعب المشاهد التى قدمتيها خلال المسلسل؟

الصعوبة كانت فى مشهد واحد فى الحلقات الخامسة والسادسة، والسبب هو الظروف المناخية الصعبة التى صاحبت تصوير هذا المشهد.

  • فى رأيك مثل هذه القصص التى يتعرض لها المسلسل حقيقة أم خيال؟

هى من الخيال بالتأكيد، لكنها ترمز لأشياء حقيقية بالفعل، مثل الصراع بين الإنسان والشيطان أو الخير والشر، أو صراع الإنسان ونفسه، ولكن فكرة العقد مع الشيطان وما إلى ذلك من تفاصيل هى بالتأكيد من الفانتازيا.

  • كيف ترين تجربة العرض على المنصات الإلكترونية وما الفرق بينها وبين العرض فى التليفزيون؟

هى أول تجربة لى مع المنصات، وفكرة تقديم 6 و10 حلقات فى رأيى هو الأفضل للممثل لأنه مريح، ولم يجعلنى أستهلك نفسى كثيرا، وعلاقتى مع الشخصية ستكون أكثر حيوية ولن أصاب بالملل من الشخصية، كما أنه فى معظم الأوقات جودة الأعمال المكونة من عدد حلقات أقل تكون أفضل، وأضيف إلى ذلك أيضًا عدم وجود مسببات للعجلة بسبب ارتباط العمل بموعد عرض، مثل ما يحدث مع أعمال موسم شهر رمضان، والذى مع اقترابه نضطر لتصوير20 ساعة باليوم، مما يؤثر بالسلب على الأداء، أما مع المنصات فتختفى كل هذه الضغوطات وهو ما يكون لصالح العمل فى النهاية.

  • ما أعمالك القادمة؟

هناك مسلسل «النزوة»، بالاشتراك مع الفنان خالد النبوى ومن إخراج أمير رمسيس وكوكبة من النجوم ومن المقرر عرضه قريبًا.

  • هل هناك دور تحلمين بتقديمه؟

شخصية الكاهنة ديهيا بعمل سينمائي، وهى ملكة بربرية أمازيغية ومعروفة لدى الشعب التونسى والجزائرى وهى شخصية مهمة فى التاريخ الأمازيغي.

  • رحلتك الفنية فى مصر مستمرة منذ سنوات هل حققتِ ما كنت تطمحين له فى مصر؟

مشوارى فى مصر مدته 8 سنوات، ولكننى ما زلت أشعر أننى لم أحقق 70% مما أريد تحقيقه.

  • هل تؤثر ظروف عملك على متابعة باقى الأعمال الفنية فى المنطقة وتونس؟

أتابع كل الأعمال فى تونس سواء سينما أو المسلسلات، وأرى أن الدراما تتطور بشكل كبير جدًا فيها، فعلى سبيل المثال مسلسل «حرقة»، ومسلسل «النوبة»، واعتبرهما نقلة للدراما التليفزيونية هناك، بالإضافة إلى وجود عناصر قوية قائمة على الصناعة مثل المخرج عبد الحميد بوشناق وكوثر بن هنية وغيرهم الكثير، وأثر ذلك التميز واضحًا جليًا من مشاركة الأعمال التونسية فى المهرجانات العالمية وحصدها للجوائز.

  • ماذا عن مشاركتك فى الأعمال التونسية؟

أشارك بالفعل فى أعمال تونسية ولكن بعدد أقل، فأنا مهتمة بشكل دائم أن أكون متواجدة فى الأعمال التونسية وخاصة السينمائية منها، وخاصة مع حالة التطور التى تشهدها السينما حاليًا، ومع مشاركتها بمهرجانات عالمية وحصولها على جوائز من مهرجانات دولية، وأود أن أكون عنصرا فى تلك الأعمال وأن تضيف تلك الأعمال لى وأن أضيف لها، وأتمنى أن أكون متواجدة دائمًا فى السينما والدراما التونسية.

 

  • مع انشغالك بالتصوير لفترات طويلة، ما الاهتمامات التى تستمتعى بها خارج أوقات العمل؟

اهتم بممارسة الرياضة كثيرًا جدًا، وحريصة فى تناول الطعام، لا اتبع حمية غذائية معينة ولكن لو تناولت حلوى أحاول أن أعوض ذلك، بالإضافة إلى تناولى طعاما صحيا، بالإضافة إلى اعتنائى ببشرتى جدًا جدًا حتى تظهر بتلك الصورة.

 

جريدة القاهرة