أخبار عاجلة

الدكتورة نيفين موسى: الاهتمام بالطفل أحد أولويات الدولة

انتهت منذ قليل الجلسة الافتتاحية لمؤتمر أدب الطفل والجمهورية الجديدة الذي يقام تحت رعاية أ.د. نيفين الكيلاني وزيرة الثقافة وبرئاسة أ.د. نيفين محمد موسى رئيس مجلس إدارة الهيئة العامة لدار الكتب والوثائق، وأمانة د. أشرف قادوس رئيس الإدارة المركزية للمراكز العلمية.

وقد بدأ المؤتمر بالسلام الجمهوري ثم تحدث الدكتور أشرف قادوس مؤكدا أن الطفل هو الركيزة الفعالة واللبنة البراقة التي لا ينبغي التفريط فيها إذا ما أردنا بناء وطن متقدم، وهو ما تستهدفه الدولة المصرية كمحور أصيل ضمن استراتيجيتها التنموية المستدامة، الأمر الذي نكرس لأجله كافة جهودنا الرامية لإمداد أطفالنا بأطر الزاد المعرفي التي تجعله قادرًا على تحمل مسئوليات هذا البناء، ومثل هذه المؤتمرات الثقافية تكسبه القدرة على التعلم والتثقف بالشكل الذي يُشكل هويته المعرفية ويصقل مداركه بعمق الولاء والانتماء لوطنه، وأهمية التصدي للتحديات التي تواجهه.
وتهدف دورات المؤتمر السنوي لمركز توثيق وبحوث أدب الطفل إلى:
– فتح حوار مجتمعى بين المهتمين من الخبراء والمتخصصين والعاملين والقائمين على ثقافة وفنون وأدب الطفل فى مصر بما يخدم بناء مستقبل أفضل للإنسان المصرى خلال العقد القادم.
– الاطلاع على المستجدات البحثية بمجال أدب الطفل لدى الباحثين الأفراد والمؤسسات الأكاديمية والمراكز العلمية على الصعيد المحلي والإقليمي والدولي.
– رصد تجارب وخبرات المؤسسات الحكومية وغير الحكومية العاملة بمجال الطفولة في مصر والعالم العربي.
– تبادل الخبرات على المستويات المحلية والإقليمية والدولية والتعرف على أحدث آليات ووسائط أدب الأطفال.
– نسج علاقات عمل وبحث أوجه تعاون مشترك لخدمة أدب وثقافة الطفل المصري، والعربي وخلق قنوات للتواصل بين المؤسسات الثقافية المعنية بأدب الطفل وثقافته.

وتسعى دورة المؤتمر السنوى السابع لمركز توثيق وبحوث أدب الطفل حول عنوان: أدب الطفل والجمهورية الجديدة، يومي 20- 21 نوفمبر 2022م، لتحقيق بعض الأهداف ، ومنها:
1- لفت نظر أدباء الطفل تجاه مراجعة الأفكار النمطية والإبداعية بمضمون أدب الطفل.
2- توجيه كتاب الأطفال نحو الاهتمام بدور أدب الطفل فى تشكيل الوعى بمفاهيم وقيم الجمهورية الجديدة ( الانتماء – حب الوطن والتضحية من أجله – الحفاظ على الملكية العامة) وتشكيل وعى الطفل فيما يتعلق بالمشروعات القومية التى تم إنجازها خلال السنوات الأخيرة، ومدى إنعكاس هذه المشروعات على تعظيم الاقتصاد المصري، ومن ثم حياة المواطن المصري فى رخاء مستقبلاً.
3- رصد دور أدب الطفل والحدّ من الشائعات في ظل بناء الجمهورية الجديدة.
4- التعرف على مستجدات مشكلات الإنتاج في أدب الطفل المحلي والمنافسة العالمية.
العائد المتوقع من إقامة المؤتمر: رصد رؤى أدب الطفل بالجمهورية الجديدة وتوصيات يتم تطبيقها على مدار عام 2023.

وتحدثت الأستاذة الدكتورة نيفين محمد موسى، رئيس المؤتمر التي أكدت أن الأطفال هم شباب الغد وعماد المستقبل فإن القيادة السياسية برئاسة فخامة الرئيس عبد الفتاح السيسي، ملف الطفل أهمية خاصة من حيث الدعم والتوجيه والتنفيذ على أرض الواقع.
كما يؤكد السيد الرئيس على أن الاهتمام بالطفل والنشء أحد أولويات الدولة بهدف خلق جيل جديد مبدع وقادر على تحقيق آمالنا في مستقبل مشرق.

وتأكيدا لتوجيهات فخامة الرئيس لمؤسسات الدولة بشأن الاهتمام الشديد بشئون الطفل وتقديم الرعاية الكاملة له، فإن دار الكتب والوثائق القومية تضع ضمن أولوياتها هذا الأمر الذي يعد محور هام في خطة التنمية المستدامة، وذلك من خلال الأنشطة و الفعاليات وورش العمل والمؤتمرات العلمية التي تناقش كافة قضايا الطفل وما يتعلق بشئونه باستخدام كافة الموارد التي تخدم هذا الاتجاه الحيوي.
وكان لدار الكتب والوثائق القومية من خلال مركز توثيق وبحوث أدب الطفل جهود كبيرة في ميدان الطفل وقضاياه من خلال تنظيم ورش عمل شهرية لمناقشة القضايا المهمة التي تتعلق بالأطفال وتنظيم مسابقة خاصة بأدب الطفل، من أجل تفعيل المعرفة والتوعية بأهمية تنمية الطفل ورعايته.
ويأتي مؤتمر هذا العام ونحن على أعتاب الجمهورية الجديدة ليناقش في محاوره المختلفة ما يقارب ٢٦ موضوعا تتناول العديد من القضايا التي تتصل بمشروعات الجمهورية الجديدة في أدب الطفل، الأفكار النمطية والابداعية بمضمون أدب الطفل وتشكيل الوعي بمفاهيم وقيم الجمهورية الجديدة، أدب الطفل والحد من الشائعات في ظل بناء الجمهورية الجديدة، النسق الفكري ورؤى مستقبل أدب الطفل بالجمهورية الجديدة، والتعرف على مشكلات الإنتاج في أدب الطفل المحلي والمنافسة العالمية.
واختتمت: إن البراعم المصرية هم المشروع الحقيقي والهام لتحقيق الجمهورية الجديدة ولا شك أن الاهتمام بالطفل وما يتعلق به من رعاية كاملة يتطلب البحث والدراسه والعمل على رصد ومناقشة كافة القضايا التي تمس مسيرة التقدم في تحقيق التطور والتنمية في مجال الطفل بما يعود على المجتمع بالتقدم والرفاهية لأن الأطفال هم عماد المجتمع وشبابه في الغد.
وتدعو دار الكتب والوثائق القومية كافة المؤسسات المعنية بالطفل إلى التعاون من أجل تقديم معرفة متكاملة للنهوض بشئون الطفل، كما نتمنى أن يصبح مجال أدب الطفل محط اهتمام الجميع لما لذلك من عائد عظيم على وطننا العزيز مصر.

جريدة القاهرة