أخبار عاجلة

الفنان الإماراتي عبدالله راشد: تعلمت من أستاذي المصري محمد الدسوقي التحدي والإبداع.. وصنعت مسرحا على “خشبة إسمنتية”

كرم مهرجان شرم الشيخ الدولي للمسرح الشبابي برئاسة المخرج مازن الغرباوي، الفنان والمخرج المسرحي الإماراتي عبدالله راشد، لإنجازاته ومسيرته الفنية الممتدة، وذلك في حفل افتتاح الدورة السابعة.

وعبر الفنان عبدالله راشد، عن سعادته بالتكريم، وقال في تصريحات صحفية اليوم إن التكريم في حد ذاته للفنان طاقه إيجابية تسري في الروح لتبث الهمة نحو استكمال إيمان النفس بدوره ككائن حي خلق من أجل أن يترك بصمه، مشيرًا إلى أنه حينما يكون التكريم من مصر الثقافة منبع الفن العربي وأرض الثقافة للمبدعين تتضاعف الفرحه وتعلو الهامة فخرًا بهذا التكريم لاسيما أن مهرجان شرم الشيخ مطبوع بقالب يمزح بين جيل الرواد والمخضرمين وروح الشباب. هي بالتأكيذ محطة محفزة ومشرفة في تاريخ أي فنان”.

وتحدث عبدالله راشد عن المعلم المصري الذي ألهمه المسرح، وقال “لعل الأستاذ المرحوم محمد الدسوقي هذا الخيط والخط الواصل بين روحي شخصيا وبين مصر العزيزة حيث تولد عشقي لهذا البلد العظيم من خلال صورة محفورة في الوجدان منذ الطفولة لشخصية الإخلاص والعطاء بصدق وحب بشخصية محمد دسوقي الذي تعلمنا منه أبجديات التضحية وحب الفن والإبداع وخلق مشهدية المتعة بأقل الإمكانات الإصرار على تحدي كل الصعاب من أجل حلم بناء صرح المسرح”.

ويرد عبدالله راشد الجميل لمعلمه الأول فيقول “فهذا المعلم المصري الرمز أوقد في جيلنا شعلة التحدي والإيمان بالقدرات وتحفيز الذات منذ أن صنعنا مسرحًا في مقهى شعبي على خشبة إسمنتية إلى أن وصلنا للعالمية بتنظيم مهرجان الفجيرة الدولي للمونودراما كأحد أبرز المهرجانات العالمية على الساحة الدولية حاليا”.

وحول تجربته المسرحية وخوضه تجارب جديدة قال “بلا شد مع تقادم الخبرات والانتقال من مرحلة الكم في الطفولة وعنفوان الشباب يجد المرء نفسه أمام تعاظم المسؤلية، ولا أخفيك حد القلق والخوف في الإقدام على التجربة المسرحية مالم يكن هناك دراسة واعية واستشعار بقيمه رسالة المسرح ومسؤليته تجاه الذات والمجتمع، فالتأني مطلب للبحث عن جديد يستحق الإقدام، وعشق عشق الخشبة هاجس لايفارقني أتوق إليه ورئتي التي أتنفس منها”.

عبدالله راشد الظنحاني من مواليد 1969، هو مخرج وفنان مسرحي، كان أول طفل يعتلي خشبة مسرح دبا الفجيرة في مسرحية (دبا والاتحاد) في أول مشهد مسرحي تشهده المدينة عام 1984 م
حيث ساهم في إشهار جمعية دبا للثقافة والفنون والمسرح عام 1991 بمسرحية (زين وشين) من تأليفه وإخراج المصري الراحل محمد الدسوقي.

قدم راشد العديد من المسرحيات، ومن أهم المخرجين الذين تعاون معهم هم؛ (عزيز خيون) (محمود أبو العباس) (ناجي الحاي) (جواد الأسدي) (محمد الدسوقي)(سمير خوالدة).

شغل عدة مناصب ثقافية وفنية مرموقة، فهو عضو مؤسس لجمعية دبا للثقافة والفنون والمسرح، عضو مؤسس لجمعية المسرحية بدولة الإمارات العربية المتحدة، عضو مؤسس لمهرجان الفجيرة الدولي للمونودراما، عضو اللجنة العليا لأيام الشارقة المسرحية منذ الدورة الثامنة عشر إلى الدورة الثانية والثلاثون، عضو لجنة اختيار الأعمال المشاركة في مهرجان الفجيرة الدولي للمونودراما منذ الدورة الأولى 2003، مقرر وعضو في مسابقة الفجيرة لنصوص المونودراما منذ الدورة الأولى حتى الدورة الرابعة.

ويترأس مهرجان شرم الشيخ الدولي للمسرح الشبابي الذي من المقرر افتتاحه غدًا، شرفيًا الفنانة القديرة سميحة أيوب ورئيس اللجنة العليا للمهرجان الفنان والنجم محمد صبحي، ويديره الدكتورة انجى البستاوى ويقام تحت رعاية وزير الثقافة الدكتورة نيفين الكيلاني، واللواء أركان حرب خالد فوده محافظ جنوب سيناء