أخبار عاجلة

وزيرة الثقافة: دار الكتب والوثائق ذاكرة الأمة  

تفقدت الدكتورة نيفين الكيلاني، وزيرة الثقافة، اليوم السبت، مبنى دار الكتب والوثائق القومية بكورنيش النيل، وكان في استقبالها الدكتورة نيفين محمد موسي رئيس الدار، الدكتور مينا رمزي رئيس الإدارة المركزية لدار الكتب، والدكتور أحمد بهي الدين، رئيس الهيئة المصرية العامة للكتاب.

حيث تفقدت قاعات البحث والاطلاع، ومعمل المسح الرقمي، ومركز ترميم وصيانة الوثائق، وأمانة الخدمات الحكومية، وقاعة وثائق ومخطوطات المحاكم، والحفظ المصور، وقاعة الدوريات، وقاعة الدوريات العربية والمجلات ووحدة التصوير عالي الجودة، وقسم المخطوطات.

وخلال زيارتها وجهت الدكتورة نيفين الكيلاني، وزيرة الثقافة، بضرورة وضع خطة عاجلة لترميم ورفع كفاءة عدد من الأقسام التي تحتاج إلى التطوير والتحديث والاهتمام برفع كفاءة منظومة التأمين والإنذار المبكر والحرص على مراجعة تلك الأنظمة بشكل دوري وتحديثها باستخدام تكنولوجيا التصوير المتطورة عالية الدقة.

كما وجهت وزيرة الثقافة، بالتوسع في رقمنة الوثائق وحفظها بشكل يناسب أحدث وسائل الأرشفة العالمية لتقديم خدمة مميزة للباحثين، كذلك العمل على تدريب العاملين بأقسام الدار لرفع كفاءتهم على أحدث وسائل الحفظ والترميم والرقمنة بالتعاون مع أقسام الوثائق والمكتبات في الجامعات المصرية.

وقالت الدكتورة نيفين الكيلاني، وزيرة الثقافة، “نعي تماما قيمة الكنوز التي تحويها دار الكتب والوثائق المصرية في صورة وثائق ومخطوطات وكتب تاريخية نادرة تعتبر ذاكرة الأمة، مشيرة إلى أنها وجهت منذ اللحظة الأولى لتولي حقيبة الثقافة بجرد ومراجعة وتوثيق ورقمنة كافة المقتنيات التي تمتلكها الوزارة و تشرف على حفظها للأجيال القادمة، وكذلك ترميم ما يحتاج منها لترميم بشكل عاجل ليس في دار الكتب والوثائق فحسب ولكن في كل قطاعات الوزارة المعنية.