أخبار عاجلة

هيئة الكتاب تصدر «تجارة الغلال في مصر» لـ محمد محروس غزيل

أصدرت الهيئة المصرية العامة للكتاب، برئاسة الدكتور أحمد بهي الدين العساسي، ضمن سلسلة تاريخ المصريين، كتاب «تجارة الغلال في مصر.. في عصر التبعية الاقتصادية 1842- 1914م»، للكاتب محمد محروس غزيل.

اتخذ الكتاب من عام ١٨٤٢م بداية لها باعتباره العام الذي تحررت فيه تجارة الغلال من سيطرة الدولة عقب انهيار نظام الاحتكار على إثر معاهدة لندن ١٨٤٠م، أما اتخاذ عام ١٩١٤م نهاية لفترة الدراسة فيُعزى إلى أنه العام الذي شهد اتجاه سلطات الاحتلال البريطاني في مصر إلى تحديد زراعة القطن، وإطلاق زراعة الغلال من خلال إصدارها أمرًا في هذا العام بتحديد زراعة القطن بثلث الزمام والباقي حبوبا وغلالا.

وجاء الكتاب في تمهيد وخمسة فصول إلى جانب المقدمة والخاتمة؛ حيث تناول التمهيد وضع تجارة الغلال في عصر رأسمالية الدولة، واهتم فصلها الأول بدراسة الظروف التي أدت إلى اتجاه البلاد نحو إنتاج الحاصلات النقدية، وأثر هذا التحول على إنتاج الغلال في مصر من خلال تتبع المساحات المنزرعة بكل صنف من أصناف الغلال حتى اندلاع الحرب العالمية الأولى في عام ١٩١٤م.

وتعرض الفصل الثاني لطرق نقل الغلال من المزارع إلى المتاجر والأسواق الريفية، فضلا عن أسواق الغلال بالمدن وعواصم المديريات والتي تعددت خلال التبعية الاقتصادية حيث شملت الشون والسواحل والرقع والوكائل حيث طبيعة كل منها، وآليات البيع بها، فضلا عن هيكلها الإداري والتنظيمي عصر.

بينما تناول الفصل الثالث الغلال في تجارة مصر الخارجية من خلال تتبع صادراتها خلال فترة الدراسة، والعوامل المؤثرة في حجم تلك الصادرات، وإبراز دور البورصة في تصدير الغلال؛ وكذلك تتبع واردات مصر من الغلال، وأهم مصادرها.

أما الفصل الرابع فقد استعرض أهم المعوقات التي واجهت تجارة الغلال المصرية في عصر التبعية، والتي تمثلت في التجار الأجانب في أسواق الغلال، وما تمتعوا به من امتيازات في الوقت الذي تعرض فيه التاجر الوطني لأعباء مالية وضريبية عدة، تمثلت في عوائد دخولية الغلال، وعوائد حملة الغلال، وعوائد ويركو الغلال، بالإضافة إلى عوائد الملاحة وأثرها في نقل الغلال، فضلا عن اضطراب مكاييل وموازين الغلال.

وفي الفصل الخامس تناولت صناعة الخبز في عصر التبعية الاقتصادية باعتبارها من أهم الصناعات المرتبطة بالغلال وذلك من خلال إلقاء الضوء على المراحل التي تمر بها هذه الصناعة بدءًا من عملية طحن الغلال حتى إنتاج رغيف الخبز ودراسة التطورات التي طرأت على مطاحن الغلال وكذلك المخابر والأفران في فترة الدراسة، فضلاً عن دور السلطة في هذه الصناعة وكذلك دورها في مسألة تسعير الغلال والخبز في عصر التبعية لما لذلك من آثار بالغة على المجتمع المصري.

وهذا الكتاب بالأساس أطروحة لاستكمال متطلبات الحصول على درجة الماجستير في التاريخ الحديث والمعاصر، من كلية الآداب – جامعة القاهرة، تحت إشراف الدكتور أحمد الشربيني السيد البسيوني – أستاذ التاريخ الحديث والمعاصر، وعميد كلية الآداب – جامعة القاهرة (السابق)، الذي كان له الفضل في توجيهي إلى دراسة هذا الموضوع.