أخبار عاجلة

أحمد خالد صالح: العمل مع دينا الشربينى ممتع وحاولت تقديم شخصية الضابط بشكل مختلف

حوار- نجلاء سليمان

للمرة الثالثة يقدم الفنان الصاعد بقوة أحمد خالد صالح دور الضابط فى عمل درامي، وهو مسلسل «آخر دور» الذى يشهد تعاونا قويا بينه وبين دينا الشربيني.
وقال أحمد خالد صالح فى حوار خاص مع «القاهرة»: إنه سعيد بردود الأفعال على العمل ونجاحه، مشيرًا إلى أنه بمرور الوقت وعرض مزيد من الحلقات ستظهر الأحداث بشكل أكبر ويتمنى أن يتفاعل الجمهور مع «آخر دور» بشكل أكبر.

>هل تلقيت ردود أفعال على المسسل وما انطباعك عنها حتى الآن؟
-ردود الأفعال عن المسلسل التى وصلتنى إيجابية وهو ما أسعدني، وذلك سواء من الجمهور والنقاد، خاصة أن فكرته بدأت تتضح ويتفاعل معها المشاهدون بشكل أكبر، ولكن حتى الآن لم أستطع تكوين رد فعل نهائى قبل عرضه كاملا.

>كيف تقيم تجربة التعاون مع المخرج حسين المنباوى ودينا الشربيني؟
– تجربة العمل فى مسلسل «آخر دور» كانت ممتعة، وحسين المنباوى هو مخرج أحب العمل معه دائما، وأفضل رؤيته للأعمال التى يقدمها.
وهى نفس الفكرة فى التعاون مع دينا الشربينى لأن التمثيل معها ممتع جدا،وتجربة مهمة بالتأكيد.
وأيضا التمثيل مع الأستاذة ميمى جمال تجربة لا يوجد أمتع منها، وأنا سعيد جدا بعودتها المكثفة للتمثيل مؤخرا، وأرى أنها مؤثرة دائما فى الأعمال التى تشارك بها.

>تكرر تجربة تقديم الضابط للمرة الثالثة فى أعمالك حتى الآن.. كيف تفرق فى طريقة تقديمهم؟
– صحيح.. أقدم دور ضابط فى المسلسل ولكنه مختلف عن دورى فى «كل أسبوع يوم جمعة»، أو أى عمل آخر، وأتمنى أن يكون ظهر بشكل مختلف عن سابقه، فكل شخصية أقدمها من العاملين بوزارة الداخلية أو على علاقة بالعمل الأمني، ولكن لكل منها وظيفة مختلفة سواء ضابط المباحث أو وكيل النيابة أو غيره، أحاول دائما أن تكون هناك فروق بينها، أتمنى أن تكون واضحة للمشاهد، خاصة فى تركيبته كبنى آدم، ودوافعه ومشاكله الشخصية.

>لماذا شاركت بدور صغير فى الجزء الأول من مسلسل «غرفة 207»؟
– أنا ضيف شرف فى المسلسل، هو ليس دورا بالمعنى الحرفي، ولكن فكرة المشاركة فى عمل لرواية أحمد خالد توفيق وبطولة محمد فراج كانا كافيين بالنسبة لي.
وفى حالة تقديم جزء ثان مثلما أعلن فى نهاية الجزء الأول ستتضح الشخصية بشكل أكبر، وسيكون لها مساحة أكبر.

> ماذا عن أعمالك فى الفترة الحالية؟
– أصور حاليا فيلم «وش فى وش»، وهو عمل اجتماعى لايت من إخراج وليد الحلفاوى وبطولة عدد من الأساتذة الكبار منهم محمد ممدوح وأمينة خليل وبيومى فؤاد وأنوشكا وأسماء جلال وغيرهم.
وأنا سعيد بهذا العمل لأنه لأول مرة أقدم دراما عائلية من هذا النوع، ومتحمس له جدا، ومن المتوقع عرضه العام المقبل بعد الانتهاء من تصويره.
*منشور بجريدة القاهرة