أخبار عاجلة

رئيس هيئة الكتاب: 1047 ناشرا و 51 دولة في معرض القاهرة الدولي للكتاب  

وجه الدكتور أحمد بهي الدين رئيس الهيئة المصرية العامة للكتاب، التحية لرئيس الجمهورية، الرئيس عبد الفتاح السيسي، لرعايته الدورة 54 لمعرض القاهرة الدولي للكتاب، مجددا التحية لرئيس الوزراء الدكتور مصطفى مدبولي على افتتاحه المعرض، ووزيرة الثقافة الدكتورة نيفين الكيلاني عن تقديمها كل الدعم للمثقفين والناشرين وهيئة الكتاب لإنجاح الدورة الجديدة.
وقال بهي الدين خلال كلمته في مؤتمر إطلاق فعاليات الدورة 54 لمعرض القاهرة الدولي للكتاب، بقاعة المنارة بأرض المعارض الدولية بالتجمع الخامس، إن المعرض ينطلق ليرسخ ما دونته مصر منذ الأزل “كُنْ كاتبًا وحاملاً قلم المعرفة”، وحينها فإن ما يخطه قلمك “سيعيش أبد الدهر”. لذا كانت في البدء الكلمة، ومقرونًا بها اقرأ.
وتابع رئيس هيئة الكتاب، “معًا نلتقي لنقرأ ونفكر.. نناقش.. نتفاعل، تأكيدًا لدورنا في التفاعل مع الحضارات، واستيعاب الفكر الإنساني، وصهره، ورعاية إبداعه. ليأتي صون الهُويّة استمرارًا لرسالتنا الخالدة.. وبناء الوعي هدفنا السامي، حفاظًا على الشخصية المصرية وقيمها الأصيلة.. إنها قيم خالدة تحملها الجمهورية الجديدة”.
وأضاف رئيس الهيئة: “تنطلق هذه الدورة من عمر حدث ثقافي دولي، هو عصر من التنوير والمعرفة، تأكيدًا على رعاية الجمهورية الجديدة للفكر والإبداع، وصناعة النشر . حيث تقام بمركز مصر للمعارض والمؤتمرات الشريك الإستراتيجي للمعرض، ويشاركنا فيها 1047 ناشرًا مصريًا وعربيًا وأجنبيًا، وواحد وخمسون دولة، من بينها دولٌ جديدة مثل المجر والدومينيكان. بالإضافة إلى فعاليات ثقافية تضم لقاءات مع مبدعين وكتاب ومفكرين وفنانين ورموز وقامات مصرية عربية وعالمية، لتعزيز دور الثقافة في بناء المستقبل الذي نتطلع إليه”.
ولفت بهي الدين إلى إن برنامج المعرض المهني الذي يحمل عنوان “برديات”، وهو البرنامج الذي انطلق الدورة الماضية ليضع المعرِض على خارطة صناعة النشر العالمية، يشاركنا في تنفيذه زملاؤنا من الناشرين. منوها إلى أنه “تعزيزًا لرؤية مصر 2030 يُقام على هامش المعرض مؤتمران: الأول هو الملكية الفكرية تحت شعار: “حماية الإبداع في الجمهورية الجديدة”، والثاني الترجمة عن العربية وشعاره “جسر الحضارة”.”.
وأكد على مشاركة وزارات ومؤسسات وهيئات مصرية وعربية، ومبادرات وطنية منها:  وعي، ودويّ، وحياة كريمة.
وأعلن بهي الدين أنه “انطلاقًا نحو المحتوى الرقمي، يُدشّن مشروع مكتبة الأسرة الرقمية، ودعم صناع المحتوى الرقمي. ومساندة لـ “قادرين باختلاف” يواصل المعرض دعمه بأن يفتح أبوابه مجانًا لهم ومرافقيهم، ويقدم لهم خصومات خاصة”.
وتابع رئيس هيئة الكتاب “حرصًا من معالي الوزيرة على دعم القراءة وتسهيل الحصول عليها فقد أطلقت مبادرة: “الثقافة والفن للجميع”، حيث تتوفر الكتب المخفضة في أروقة قطاعات وزارة الثقافة، وسوف تستمر هذه المبادرة طوال العام، وندعو الناشرين أن ينضموا إليها. هذا إلى جانب خصومات يقدمها الناشرون المصريون والعرب. بالإضافة إلى تحديد سعر التذكرة الإلكترونية بـ 5 جنيه”.
ونوه إلى أن “للطفل نصيب كبير من المعرض يتمثل في تخصيص صالة لكتاب الطفل، وفعاليات ثقافية وفنية تقدم زادًا ثقافيًا ومعرفيًا للطفل والنشء طوال أيام المعرض”.
وقال بهي الدين “من هنا نقدم الإبداع.. لنخرج من هذا كله برؤى جديدة لبناء مستقبل يسهم في ازدهار الحضارة الإنسانية التي نتحمل نحن مسؤولية كبيرة في صونها والارتقاء بها، من خلال ترسيخ قيم البناء والإبداع.
إنها رسالة الإنسان في أن يرتقي بنفسه وبمن حوله وعالمه تحقيقًا لمشيئة الخالق له أن يبقى معمرًا للعقل والأرض. وهذه هي الرسالة الحقيقية لهذا الوطن الخالد الذي طالما عَلَّم وبنى وأبدع”.
واختتم رئيس هيئة الكتاب كلمته موجها الشكر لوزيرة الثقافة على دعمها ومساندتها وتوجيهاتها في إعداد هذه الدورة من المعرض بما يليق بمصر ودورها، وللجان المعرض الثقافية والإدارية، واتحادي الناشرين المصريين والعرب، والعاملين بالهيئة المصرية العامة للكتاب، ومركز مصر للمعارض والمؤتمرات، والشركة المتحدة للطباعة والنشر وتكنولوجيا المعلومات منفذ المنصة الرقمية للمعرض، والبنك الأهلي لرعايته جائزة المعرض، والبريد المصري، وكل شركاء العمل، من المؤسسات الوطنية، مؤكدا قدرة المعرض على تحدي الصعاب الحالية التي يمر بها العالم.