أخبار عاجلة

«الفتنة الكبرى» و«الأيام».. أمنية طه حسين في عيد ميلاده الـ81

كتبت- نادية البنا:

“الخوف إن أنتج الفن مرة فلن ينتجه مرتين”..من أشهر أقوال عميد الأدب العربي طه حسين والتي أصبحت قانونًا لحياته فلم يعرف الخوف يومًا، بل كان الأكثر مواجهة وشجاعة بين أبناء جيله، وأكثرهم خوضًا للمعارك وفي ظل تلك المعارك لم ينسَ إبداعه الذي حرص كل الحرص على توثيقه إلى أن تخطى الثمانين من عمره، وتمنى أن يمهله القدر ويمنحه العمر لينهي آخر مشاريعه الأدبية، وبالفعل تحققت تلك الأمنيات بعدما تجاوز الثمانين.

وتمنى عميد الأدب العربي في لقائه التليفزيوني ببرنامج “كاتب وقصة” مع الإعلامية الكبيرة سميرة الكيلاني احتفالًا بيوم ميلاده، أن يُنهي كتابه “الفتنة الكبرى” قائلًا: “أسأل الله أن يمنحني من الصحة ما يمكنني من هذا الكتاب وكتاب الأيام أيضًا”، وبالفعل استطاع طه حسين تحقيق أمنيته في إنهاء رائعته “الأيام”، بالإضافة إلى الجزأين الأول والثاني من “الفتنة الكبرى”، وترددت أقاويل بأنه كان ينوي كتابة جزء ثالث ولكن لم يمهله الوقت.

الجدير بالذكر أن عميد الأدب العربي طه حسين ولد الجمعة 15 نوفمبر 1889، في قرية الكيلو القريبة من مغاغة، إحدى مدن محافظة المنيا، وأصيب بوعكة صحية في منزله يوم السبت الموافق 27 أكتوبر 1973، وبعد أن جاء الطبيب لفحصه، زالت عنه النوبة، وعاد إلى حالته الطبيعية، وفي صباح اليوم التالي، شرب بصعوبة كبيرة، كمية صغيرة من الحليب ثم لفظ أنفاسه الأخيرة، ليضع نهاية لحياة أدبية مثمرة، استمرت لعقود كبيرة من العطاء عن عمر يناهز 84 عامًا.